هذا ما سيحدث حال ضربت عاصفةٌ شمسيةٌ الأرض.. العلماء يستعدون للأسوأ!

تم النشر: تم التحديث:
HA
social media

لا يبالي الكثير أو أنهم في الحقيقة لا يدركون حقيقة الخطر والنتائج الكارثية التي ستهدد الأرض إذا أصابتها عاصفة مغناطيسية أرضية قادمة من الشمس، من شأنها أن تهدد حياة البشرية.

وفي الوقت الذي يُدهَش فيه البعض من نبرة التشاؤم التي تسيطر على التحذيرات السابقة، إلا أنها وبكل أسف حقيقة مريرة قد يعيشها كوكبنا خلال سنوات.

ولمعرفة المستقبل لا بد من العودة إلى الماضي، ففي العام 1859 ضربت الأرض أكبر عاصفة مغناطيسية شمسية سجلت على الإطلاق سميت “حدث كارينغتون”.

بلغت شدة العاصفة 1022 كيلوجول من الطاقة المنطلقة (أي ما يعادل انفجار 10000 مليون قنبلة هيروشيما في وقت واحد)، وتطاير مليار كيلوغرام من الجسيمات المشحونة كهربائياً بسرعة هائلة بلغت 3000 كيلومتر في الثانية.

ووقتها أطلقت الأسلاك شرارات صدمت عمال التليغراف، وأدت لاشتعال النيران في أوراقهم. وأطلقت الشمس مليارات الأطنان من الإلكترونات والبروتونات التي اتجهت صوب الكرة الأرضية، لتخترق المجال المغناطيسي للأرض وتنتج أضواء مرئية بالأحمر والأخضر والأرجواني في السماء ليلاً.

كما تدفقت تيارات كهربائية قوية من الأرض إلى الأسلاك، متسببةً في إضافة حمل زائد على الدوائر الكهربائية.

وفي العام 2012، نجت الأرض بأعجوبة من انفجارات شمسية قوية كانت ستسبب كوارث في شبكات الكهرباء، بالإضافة إلى أنها كانت ستعمل على تعطيل الأقمار الاصطناعية في الفضاء. ويقول العلماء إنها كانت لتحدث دماراً في المجال المغناطيسي للأرض يعادل شدة العاصفة الشمسية التي حدثت في العام 1859، لكن الفرق أن تأثيرها “سيكون هائلاً” في ظل انتشار التكنولوجيا الحديثة.


آثار العواصف الشمسية


تضعف العواصف الشمسية المجال المغناطيسي للأرض فتنفذ الأشعة الضارة للمجال الجوي.

ويؤدي تعرض الإنسان لكميات وجرعات أكبر من هذه الإشعاعات إلى الإضرار بطبيعته الجينية، ما يؤدي إلى ظهور أمراض مثل السرطان. كما تسبب اختلالاً في الأجهزة الفسيولوجية للكائنات الحية، وخاصةً الطيور والحيوانات المهاجرة.

وبطبيعة الحال، ستتأثر أنظمة الملاحة والاتصالات (GPS وLORAN وOMEGA) بشكلٍ كبيرٍ نتيجةً لتأثر طبقات الجو العليا بهذه الانفجارات الشمسية، ما يجعلها تعطي قراءات خاطئة للمواقع قد تصل إلى ميل أو عدة كيلومترات.

كما أن الاتصالات المحمولة واللاسلكية ستتأثر بشدة؛ لأنها تعتمد على طبقات الجو العليا لتعكس موجات الرادار والراديو فينقل موجاتها وتردداتها المختلفة.

أما ارتفاع درجات حرارة طبقات الأرض العليا، فيتسبب بازدياد مدارات الأقمار الصناعية، ما يجعلها تنحرف عن مسارها بمسافات تقدر بآلاف الكيلومترات. ناهيك عن حدوث خلل في حواسيبها، ما يؤدي بدوره إلى خللٍ في وظائفها. وقد تصل الأضرار لحد احتراق الأقمار الصناعية أو خروجها التام من الخدمة، وحدث ذلك بالفعل في عامي 1979 و1989 لأقمار صناعية تابعة للبحرية الأميركية.

وللكهرباء والطاقة نصيب من هذا الغضب، وحدث ذلك بالفعل في العام 1989 حين انقطعت الكهرباء عن 6 ملايين شخص في كندا مدة 9 ساعات نتيجة العاصفة الشمسية التي حدثت آنذاك. وانقطعت الكهرباء أيضاً عن سكان بعض المناطق الشمالية الشرقية من أميركا والسويد، وغطت العتمة الإقليم بأكمله وأغلقت المحال والمدارس والمطارات.

وتتطلع حكومة الولايات المتحدة إلى العمل بشكل أكثر جدية لوقف بعض من تلك الآثار والتعامل مع المشاكل التي قد تتسبب بها العاصفة، بل محاولة السيطرة عليها، على الرغم من أن قوة العاصفة تفوق قدرتهم بكثير.