"عيال مرتدين" .. هكذا وصف عالم أزهري فرقة "أطفال شوارع" التي تمّ اعتقالها في مصر

تم النشر: تم التحديث:
STREET
social media

في أحدث تطورات قضية فرقة أطفال شوارع التي جرى اعتقال أعضائها في مصر واحداً تلو الآخر الأسبوع الماضي، وصفَ عالم دين يعمل أستاذاً بجامعة الأزهر أعضاء الفرقة بـ"العيال المرتدين".

جاء ذلك خلال مداخلة هاتفية للدكتور كريمة، السبت 14 مايو/أيار 2016، مع الإعلامي أحمد موسى الذي يقدم برنامج "على مسؤوليتي" في قناة "صدى البلد" الفضائية.


الشيخ لم يشاهد الفيديو


وقال الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، إن تعرّض أعضاء الفرقة للدين الإسلامي بالتنقيص والسخرية يؤدي بهم إلى الردة، وأصبحوا "عيالاً مرتدين"، على حد قوله.

ورغم أن العالم الأزهري أكد للمذيع أنه لم يُشاهد فيديو الفرقة، إلا أنه حذّر خلال مداخلته مما وصفها بـ"الاستهانة بالدين"، لافتاً إلى أن ذلك يعتبر انفلاتاً واستهانةً بالمجتمع كله بمؤسساته من الرئيس إلى أصغر مواطن، كون الدستور المصري يؤكد أن الإسلام دين الدولة.

وكانت نيابة شرق القاهرة قد أمرت، الثلاثاء 10 مايو/أيار، باعتقال أعضاء فرقة "أطفال الشوارع"، لمدة 15 يوماً على ذمة التحقيقات، ووجهت لهم تهمة التحريض على التظاهر، ونشر فيديوهات على الإنترنت تتعرّض لمؤسسات الدولة.

وحاز الفيديو الأخير للفرقة على أكثر من 300 ألف مشاهدة على صفحتة الفرقة بفيسبوك، الأمر الذي اعتبرته النيابة العامة إهانةً لرئيس الجمهورية تستوجب الحبس والمحاكمة.

تتكون فرقة "أطفال شوارع" من خمسة شباب هم محمد عادل، ومحمد يحيى، ومحمد جبر، ومحمد الدسوقي، وخالد عز الدين، وتقدم فيديوهات ساخرة على صفحتهم الشخصية على فيسبوك، تنتقد الأوضاع في مصر، وتفاعل معها الكثيرون على مواقع التواصل، وكان آخرها فيديو بعنوان "السيسي رئيسي جابنا ورا" وأدى لاعتقالهم.

كما حظيت الفرقة بتعاطف واسع من قبل مستخدمي الشبكات الاجتماعية الذين دشنوا هاشتاغ للتضامن معها.