أموال "دفن الموتى" تسبّب معركةً داخل أكبر مقبرة بــ موسكو شارك فيها 200 مسلّح.. تفاصيل القصة

تم النشر: تم التحديث:
CEMETERY RUSSIA
SOCIAL MEDIA

نشب خلافٌ كبير بين جماعات عرقية داخل أكبر مقبرة في العاصمة الروسية موسكو، السبت 14 مايو/ أيار 2016، ما أدى إلى مقتل 3 أشخاص وإصابة 23 آخرين.


اشتباكات بالأسلحة


شهود عيان قالوا إن المعركة كانت للسيطرة على خدمات الدفن وهي من الأعمال المربحة. فيما ذكرت الشرطة المحلية وشهود عيان أن نحو 200 شخص شاركوا في الشجار بأسلحة نارية في مقبرة خوفانسكوي بجنوب غرب موسكو. وجرى اعتقال أكثر من 90 منهم بعد أن تدخلت الشرطة لفض الشجار.

وقالت إدارة الصحة في موسكو إن ثلاثة أشخاص قتلوا بينما يخضع 23 شخصاً للعلاج بينهم أربعة في حالات خطيرة.

وفي مقطع فيديو التقط من سيارة وعرضته محطة روسيا 24 التلفزيونية أمكن سماع راكب السيارة وهو يصرخ قائلاً "إنها أشبه بساحة حرب".

وأظهرت صور نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي شباناً يحملون قضباناً حديدية ومضارب بيسبول وهم يهرعون نحو موقع الشجار.


خلاف مع مهاجرين


من جانبها، نقلت وكالة الإعلام الروسية عن مسؤول بالمقبرة قوله إن أناساً من الشيشان وداغستان هاجموا مهاجرين من أوزبكستان وطاجيكستان يعملون هناك في محاولة لانتزاع أعمالهم.
ونقلت وكالات أنباء روسية عن إيرنا فولك المتحدثة باسم الشرطة الروسية قولها إن وزارة الداخلية في طاجيكستان سترسل إلى موسكو أكبر خبرائها في مكافحة الجريمة المنظمة بالاتحاد السوفيتي السابق للمساعدة في التحقيقات.

في حين، قال سيرجي سوبيانن رئيس بلدية موسكو على حسابه بموقع تويتر إنه ستتم معاقبة الضالعين في الأمر.