اقتربن منه ثم خلعن ملابسهن.. ناشطات "عاريات الصدر" يقتحمن محاضرة دينية لحفيد حسن البنا

تم النشر: تم التحديث:

تظاهرت ناشطات من حركة "فيمن" عاريات الصدر، السبت 14 مايو/أيار 2016، خلال محاضرة للمفكر الإسلامي، السويسري طارق رمضان، أثناء التجمع الإسلامي السنوي في لو بورجيه قرب باريس، وفق ما أفادت ناشطات في الحركة.

ويظهر شريط فيديو أرسلته الناشطات إلى وكالة الأنباء الفرنسية امرأة ترتدي عباءة تقترب من رمضان "من أصول مصرية" الذي كان يتحدث في إطار نقاش موضوعه "هل الإسلام السياسي موجود؟" بمناسبة اللقاء السنوي الثالث والثلاثين لمسلمي فرنسا.

ولدى اقترابها من رمضان خلعت المرأة عباءتها وأظهرت صدرها العاري، وانضمت إليها 3 نساء أخريات عاريات الصدر ورددن عبارة: "الله ليس رجلاً سياسياً!"، قبل أن يخرجهن الطاقم الأمني من المكان.

وفي بيان، قالت المنظمة المدافعة عن حقوق النساء إنها "ترفض حضور دعاة أصوليين إلى تجمعات بهدف تسييس المسلمين في فرنسا برعاية الإخوان المسلمين".

وقالت اينا شيفشنكو، المتحدثة باسم "فيمن" في باريس، لفرانس برس: "هدفنا التصدي للطموحات السياسية للإسلام".

وتظاهرت ناشطتان من الحركة في سبتمبر/أيلول خلال معرض مخصص للمرأة المسلمة في بانتواز بالمنطقة الباريسية.

من جهته، قلل رمضان من أهمية ما حدث قبل أن يشارك في مناقشات أخرى.

ورمضان هو حفيد مؤسس جماعة الإخوان المسلمين حسن البنا، ويعمل محاضراً بجامعة أوكسفورد أعرق جامعات بريطانيا، وجامعة فرايبورغ بألمانيا، ويعرف بوسطيته واهتمامه بقضايا التجديد الإسلامي، وبحث قضايا المسلمين في الغرب، ويعتبر من أكثر الشخصيات الإسلامية المؤثرة في أوروبا.

كما يعمل رمضان بحسب موسوعة المعرفة "ويكيبيديا" خبير لدى عدة لجان في البرلمان الأوروبي، وهو عضو في الفريق الاستشاري لوزارة الخارجية البريطانية في حرية الدين والمعتقد.

ولقاء لو بورجيه الذي ينظمه سنوياً اتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا هو التجمع السنوي الإسلامي الأكبر في أوروبا، ويشارك فيه نحو 50 ألف شخص.

- ملحوظة: تم تعديل توصيف المفكر الإسلامي السويسري طارق رمضان.