فوزه بالأصوات وضع قادة حزبه في حيرة.. كيف يتقدم ترامب في الانتخابات الأميركية؟

تم النشر: تم التحديث:
TRUMP
Jim Urquhart / Reuters

يعد الملياردير دونالد ترامب المرشح المحتمل لانتخابات الرئاسة الأميركية عن الحزب الجمهوري، أول مرشح لا يمتلك ماضياً سياسياً ويقترب إلى هذه الدرجة من الرئاسة منذ 60 عاماً.

وبات ترامب مع اقتراب الانتخابات الرئاسية الأميركية، المقرر إجراؤها في 8 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، المرشح "الوحيد" في المعسكر الجمهوري، بعد انسحاب منافسيه من سباق الترشح في الانتخابات التمهيدية.

وهو يستعد لخوض انتخابات تمهيدية في 7 ولايات متبقية، عقب تحقيقه الفوز في الانتخابات التمهيدية بـ29 ولاية من أصل 43.


ترامب الرجل المهاجِم


وعُرف عن المرشح الأميركي ترامب، عباراته المهينة التي أطلقها ضد النساء، والأقليات، والمسلمين، إلى جانب كلماته "القاسية" فيما يتعلق بالاقتصاد والإدارة العامة، وردود الأفعال الغاضبة تجاهها.

ووضع حصول ترامب على أكثر الأصوات في الانتخابات التمهيدية، قادة الحزب في حيرة من أمرهم. وعلى الرغم من انزعاج قادة الجمهوريين، من بعض خطابات ترامب، إلا أنهم لا يحبذون ترك البيت الأبيض للديمقراطيين مجدداً، في ولاية ثالثة على التوالي.

ووُصف أول لقاء جمع ترامب، الأربعاء الماضي، مع رئيس مجلس النواب الأميركي، الجمهوري بول ريان، الذي أعرب عن عدم دعمه ترشيح ترامب، بالـ "المثمر". وفتح اللقاء الباب أمام تكهنات المراقبين حول "إمكانية التقاء الشخصين في منتصف الطريق"، رغم وقوفهما على طرفي نقيض.


كيف وصل ترامب لهذه المرحلة؟


كان عدد من توقعوا فوز رجل الأعمال ترامب، الذي ترشح في أغسطس/آب العام الماضي، منخفضاً جداً، ولم يكن اسمه الذي لا يمتلك أرضية سياسية ولم يشغل مناصب هامة، موجوداً ضمن المتنافسين الثلاثة الأبرز.

ومع بدء الانتخابات التمهيدية، أخذ ترامب يتقدم على منافسيه، حيث فاز في الأول من مارس/آذار الماضي، في الانتخابات بـ 7 ولايات من أصل 11، وحقق بعد ذلك انتصارات متتالية في الكثير من الولايات، حتى وصل إلى وضع "المرشح الوحيد" للمعسكر الجمهوري.

واستفاد ترامب من انسحاب منافسيه بشكل متتابع، إذ أعلن حاكم فلوريدا السابق، والمنافس القوي لترامب "جيب بوش"، انسحابه من سباق الترشح عن الحزب الجمهوري لعدم حصوله على نتيجة مشجعة في الانتخابات التمهيدية، التي أجريت في 20 فبراير/شباط الماضي في ولاية كارولينا الجنوبية، فيما انسحب بعد ذلك السيناتور عن ولاية فلوريدا "ماركو روبيو"، يوم 15 مارس/آذار، ثم المنافسان السناتور "تيد كروز"، وحاكم ولاية أوهايو "جون كاسيش"، في 3 مايو/أيار الحالي.

ويعلن الحزب الجمهوري، عن مرشحه في مؤتمره، المزمع عقده بين 18 و21 يوليو/تموز المقبل، فيما يعلن الحزب "الديمقراطي"، رسمياً عن مرشحه للانتخابات الرئاسية، في مؤتمره العام، الذي سيعقد بين 25 و28 من الشهر نفسه.


ترامب يحصد الأصوات


يشير موقع "ريل كلير" الرائد في الولايات المتحدة الأميركية بمجال التحليلات السياسية، إلى أن ترامب حصل حتى الوقت الراهن على أصوات نحو 11 مليون ناخباً من الجمهوريين، رغم خطاباته السلبية تجاه العديد من القضايا، ليتجاوز بذلك أصوات "جورج دبليو بوش" الذي سجل رقماً قياسياً في عام 2000 بحصوله على 10.8 ملايين صوت.

ويعمل ترامب على ركوب موجة الإسلاموفوبيا المتصاعدة في الولايات المتحدة الأميركية، واستخدامها كوسيلة للترويج لنفسه في الانتخابات الرئاسية، ويرى ضرورة ألا تكون بلاده "شرطي العالم"، فيما يعارض بشدة اتفاقيات التجارة الدولية، الأمر الذي يدفع نسبة من الجمهوريين إلى تأييده في هذه المسائل، والتصويت لصالحه.

وعند النظر إلى إحصاءات الانتخابات التمهيدية، فإن انقسام أصوات الناخبين الجمهوريين على 4، عاد بالفائدة على ترامب بشكل أكبر، حيث بات أقرب إلى رئاسة الحزب رغم حصوله على أقل من 40% من إجمالي أصوات الناخبين الجمهوريين، ليكون بذلك أول اسم يقترب إلى الترشح لقيادة الحزب من المرشحين الذين جاءوا من خارج الحزب دون أي ماضٍ سياسيٍ.

وكان "دوايت ايزنهاور" آخر شخص انتخب للرئاسة عام 1953، دون أي ماضٍ سياسيٍ، ولكنه شغل منصباً قيادياً في الجيش الأميركي خلال الحرب العالمية الثانية، وكذلك الرئيس الـ31 للولايات المتحدة الأميركية "هربرت هوفر"، كان من بين الرؤوساء الذين انتخبوا دون أية تجربة سياسية (كان يعمل مهندساً قبل توليه الرئاسة).

أما بالنسبة للمليادير ترامب، الذي يملك العديد من الفنادق وأندية القمار، فإنه يتنافس بشكل أكبر من الرؤساء السابقين، دون أية تجربة في الحياة السياسية والمهنية، وأصبح ترشحه لرئاسة الحزب الجمهوري شبه مؤكد، إذا لم تحدث مفاجأة غير متوقعة.

وتظهر استطلاعات الرأي الأخيرة في عموم الولايات المتحدة الأميركية، تفوق وزيرة الخارجية السابقة "هيلاري كلينتون" من الحزب الديمقراطي، على "دونالد ترامب" بنحو 5 – 6 درجات، ومن المنتظر أن يخوضا منافسة حادة في المرحلة المقبلة.