تحقيقات موسعة في استغلال موظف نظافة تركي لـ8 أطفال سوريين جنسياً

تم النشر: تم التحديث:
TRKYA
تركيا | social media

هزت قضية تعرض أطفال في مخيم للاجئين في غازي عنتاب التركية للاستغلال الجنسي الرأي العام التركي، خصوصاً بعد ظهور تقارير تفيد بإهمال من قبل وزارة العائلة والشؤون الإجتماعية في هذه القضية.

فقد نشر موقع سي إن إن ترك تفاصيل الأزمة، إذ تعرض 8 أطفال للاستغلال الجنسي من قبل موظف تنظيف في مخيم نيزيب للاجئين السوريين في مدينة غازي عنتاب الحدودية مع سوريا وذلك خلال عام 2015.

المخيم تديره إدارة الطوارئ والكوارث التركية، والتي تعمل على تنظيم المساعدات الإنسانية داخل تركيا وخارجها، وتقوم على إدارة العديد من أمور اللاجئين.

إدارة الطوارئ والكوارث نددت بشدة بالحادثة مؤكدة أنها تتابع القضية بكل أبعادها، مضيفة في بيان نشرته على صفحتها على الإنترنت أن العامل المتهم باستثمار الاطفال جنسياً وهم بين الـ12 والـ14 من العمر ليس لديه سوابق، وأنها اتخذت الإجراءات الضرورية لضمان عدم تكرر تلك الحوادث المؤلمة.

ووجه عدد من المحامين، منهم عضو نقابة المحامين في غازي عنتاب المحامي أوندير ألكورت، اتهاماً لوزارة العائلة والشؤون الإجتماعية التي امتنعت عن حضور جلسات المحاكمة على الرغم من حصولها على أمر من المحكمة بضرورة المشاركة في القضية.

لكن الوزارة سارعت إلى الطلب من المحكمة المشاركة مجدداً وذلك بعد انتشار خبر الحادثة في وسائل الإعلام.


الأطفال اختفوا


وأضاف المحامي أن المحكمة طلبت من الشرطة التركية العثور على الأطفال الضحايا وذلك بعد أن هربوا من المخيم، مشيرًا إلى أن المسؤولية في هربهم تقع على عاتق إدارة المخيم ووزارة الشؤون الإجتماعية أيضاً.

وقال ألكورت إن السلطات التركية تخشى من عدم التواصل مع الأطفال الضحايا، وإنه من الممكن جداً أن يكونوا تائهين أو حتى متوفين.

لكنه أكد في الوقت نفسه أن نقابة المحامين في غازي عنتاب ستتابع القضية حتى النهاية والعثور على هؤلاء الأطفال لتقديم الدعم النفسي اللازم لهم.