حزب الله يعلن مقتل قائد عملياته الخارجية في سوريا على يد جماعات مسلحة

تم النشر: تم التحديث:
LEBANON
Jamal Saidi / Reuters

قال حزب الله اللبناني، السبت 14 مايو/أيار 2016، إن قائده العسكري الباز مصطفى بدر الدين قتل في قصف مدفعي على يد جماعات مسلحة قرب مطار دمشق.

وقال حزب الله في بيان "أثبتت التحقيقات الجارية لدينا أن الانفجار الذي استهدف أحد مراكزنا بالقرب من مطار دمشق الدولي والذي أدى إلى استشهاد الأخ القائد السيد "مصطفى بدر الدين" ناجم عن قصف مدفعي قامت به الجماعات التكفيرية المتواجدة في تلك المنطقة. على حد وصف البيان.

ونشر الموقع الإلكتروني لقناة المنار التابعة لحزب الله بياناً صادراً عن الحزب، أشار فيه إلى أن التحقيقات التي أجراها بيّنت أن الانفجار استهدف أحد مراكزه قرب دمشق ما أدى إلى مقتل بدر الدين.

وجاء في البيان: "أثبتت التحقيقات الجارية لدينا أن الانفجار الذي استهدف أحد مراكزنا بالقرب من مطار دمشق الدولي، والذي أدى إلى استشهاد الأخ القائد السيد مصطفى بدر الدين، ناجم عن قصف مدفعي قامت به الجماعات التكفيرية المتواجدة في تلك المنطقة".

وكان حزب الله، أعلن في وقت سابق، الجمعة 13مايو/أيار 2016، عن مقتل بدر الدين (55 عاماً)، قائد العمليات الخارجية للحزب، والذي يُعتقد أنه خليفة القائد العسكري لحزب الله عماد مغنية الذي اغتيل عام 2008 في دمشق وهو زوج شقيقته أيضاً، كما يُعتقد أنه كان الرجل الثاني في الحزب.


ذراع حزب الله في الخارج


ويعرف عن بدر الدين اسمين حركيين كان يستخدمهما، وهما إلياس فؤاد صعب، وسامي عيسى، وهو من مواليد نيسان/أبريل 1961.

وجهت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، عام 2011، لبدر الدين وعناصر آخرين في حزب الله، تهمة المشاركة باغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري عام 2005 بتفجير استهدف موكبه في بيروت.

وحتى العام 1982 كان بدرالدين وعماد مغنية ضمن صفوف ما يعرف بـ"قوات 17"، التي كانت جزءاً من "حركة فتح" الفلسطينية في لبنان، لينضم لاحقاً إلى حزب الله ويصبح عضواً في ما يسمى "مجلس الشورى" فيه، ورئيسا لوحدة العمليات في الخارج، إلى جانب كونه مستشاراً للأمين العام للحزب حسن نصر الله، بحسب ما تذكر مواقع مقربة من الحزب.

اعتقل بدر الدين في الكويت عام 1983 بتهمة تفجير السفارة الأميركية في العاصمة الكويتية (في العام نفسه)، حيث حكم عليه بالإعدام بتهمة تدبير هجمات.

ومن أجل الضغط على السلطات الكويتية لإطلاق سراحه، قامت خلية من حزب الله بقيادة عماد مغنية باختطاف طائرة تابعة للخطوط الجوية الكويتية عام 1988، قبل أن يفرّ من السجن في عام 1990 أثناء غزو العراق للكويت، ليعود لاحقاً إلى لبنان بمساعدة من الحرس الثوري الإيراني.

ولا تتوفر معلومات كثيرة أو موثّقة عن بدر الدين أو غيره من قيادات حزب الله كون تلك المعلومات تحاط بسرية تامة.