سكتوا عن اعدامه لأنه زعيم مسلم.. هكذا تحدث أردوغان عن موقف الغرب من زعيم الجماعة الإسلامية في بنغلاديش

تم النشر: تم التحديث:
ERDOGAN
ADEM ALTAN via Getty Images

أدان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، "صمت" العالم تجاه تنفيذ حكم الإعدام بحق مطيع الرحمن نظامي، زعيم الجماعة الإسلامية في بنغلاديش.

وقال معقباً على إعدام "مطيع" في كلمة ألقاها أمام حشد من المواطنين خلال مراسم افتتاح عدد من المشاريع الخدمية، في ولاية قوجة إيلي، شمال غربي البلاد إن "هذا الحادث لو وقع في الدول الغربية لأقاموا الدنيا، لكن لأن المعدوم هنا زعيم مسلم لم ينبسوا ببنت شفة".

وأضاف "الذين ينتقدون تركيا يومياً بسبب صدور أحكام قضاء، رغم عدم وجود عقوبة للإعدام بها، ولما تقوم به من عمليات أمنية ضد الإرهاب، يغضون الطرف ويصمون السمع عن تنفيذ حكم الإعدام الأخير في بنغلاديش"، واصفاً ذلك بـ"غياب الضمير، وعدم الإنصاف، والرياء".

والثلاثاء الماضي، نفذت السلطات البنغالية حكم الإعدام بحق "نظامي" الذي تتهمه بارتكاب "جرائم حرب".

وفي شأن آخر، عبّر أردوغان عن استيائه حيال الذين يبدون شفقتهم بخصوص مناطق عيش السلاحف، والحيتان، والفقمات في البحار "ولا يظهرون نفس الحساسية تجاه حياة 23 مليون سوري وما تعيشه بلادهم من أزمة".

وفيما يتعلق بعمليات مكافحة الإرهاب داخل تركيا، أكد على أن هذه الحرب ستتواصل حتى القضاء عليهم تماماً.

وفي السياق نفسه، انتقد الرئيس التركي الذين يحاولون عرقلة جهود بلاده في حماية حدودها وأمن مواطنيها، وصمتهم حيال إطلاق تنظيم "داعش" الإرهابي الصواريخ على الأراضي التركية عبر الحدود بشكل يومي.

واستطرد قائلاً "لا شك أن الغرب وأوروبا لا يحاربون داعش بالمعنى الحقيقي، فتركيا وحدها هي التي تخوض حرباً حقيقية ضد التنظيم الإرهابي".