"طقوس إيرانية" رفضت السعودية تأديتها بمكة المكرمة

تم النشر: تم التحديث:
MAKKAH
Kaaba Mecca | prmustafa via Getty Images

نفت السعودية الخميس 12 مايو/أيار 2016، منع الحجاج الإيرانيين من المشاركة في موسم الحج للسنة الحالية بعد إعلان طهران أن الرياض "تعرقل" ذلك.

وأكّدت وزارة الحج في بيانٍ نقلته صحيفة "الرياض" أن "وفد شؤون الحج الإيراني رفض التوقيع على محضر الاتفاق لإنهاء ترتيبات حج هذا العام معللاً ذلك برغبته في عرضه على مرجعيتهم في إيران".


شروط إيران


بيان السعودية قال إن الوفد الإيرني أصرّ""إصراراً شديداً على منح التأشيرات لحجاجهم من داخل إيران". وأشار إلى أن المطالب تضمنت "السماح لهم بإقامة دعاء كميل ومراسم البراءة ونشرة زائر، وهذه التجمعات تعيق حركة بقية الحجيج من دول العالم الإسلامي".

وبالنسبة للعمرة، أكدت الوزارة أن المملكة "لم تمنع مطلقاً المعتمرين الإيرانيين" متهمة طهران "باتخاذ ذلك وسيلة من وسائل الضغط المتعددة على حكومة السعودية".
وكان وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي في إيران علي جنتي قال الخميس إن "الظروف غير مهيأة" للحج مضيفاً إن "العرقلة مصدرها السعودية".


السعوديون أجروا حواراً مع الإيرانيين


وتابع إن وفد منظمة الحج الإيرانية أجرى محادثات مع السلطات السعودية حول الحج.
وكانت هذه المحادثات الأولى بين البلدين منذ قطع العلاقات مطلع كانون الثاني/يناير الماضي.
واتخذت الرياض قرار قطع العلاقات بعد تعرض سفارتها في طهران لهجوم إيرانيين كانوا يحتجون على إعدام رجل الدين السعودي الشيعي المعارض نمر النمر.
وبعد الهجوم الذي دانته السلطات الإيرانية، قطعت الرياض علاقاتها الدبلوماسية مع طهران وكذلك كل العلاقات التجارية والاقتصادية ومنعت الرحلات الجوية.