6 أسئلة توضح لك سبب الإطاحة برئيسة البرازيل.. وضعنا لك الإجابات

تم النشر: تم التحديث:
SOCIAL MEDIA
social media

لماذا تواجه ديلما روسيف إجراءات العزل حالياً؟


اتُهِمت روسيف بانتهاك قوانين الموازنة من أجل إخفاء العجز قبل إعادة انتخابها للرئاسة في انتخابات عام 2014، حيث قامت بالاقتراض من بنوك الدولة، وكذلك إجراء تغييرات على الموازنة دون موافقة الكونغرس.


على ماذا صوّت مجلس الشيوخ؟


صوّت مجلس الشيوخ على بدأ محاكمة روسيف الأسبوع الماضي، حيث قامت لجنة من مجلس الشيوخ بتوجيه اتهامات ضدها بشكل رسمي، كما قامت بالتوقيع بالموافقة على وثيقة تتضمن تفاصيل الإتهام.


ما هي التهم تحديداً؟


روسيف متهمة بمخالفة المادتين 85 و167 من الدستور البرازيلي، وكذلك القانون الصادر عام 1950 والذي ينص على عدم إجراء تغييرات على الموازنة دون الحصول على تفويض من الجهة التشريعية، كما أنها متهمة بانتهاك الدستور والقانون نفسه أيضاً لقيامهما باقتراض المال من مؤسسة تخضع لسيطرة الدولة.


لماذا تعد تلك الاتهامات جرائم؟


يحدد قانون 1950 ما يُعرف بـ"جرائم المسئولية"، حيث شرح أكثر من 50 حالة تستدعي المسائلة، ومن بينها انتهاك قانون الموازنة السنوية، كما أن هذه التهمة سارية بحكم الدستور الصادر عام 1988 والذي يقر جرائم المسئولية.
وقرر قانون عام 2000 بشأن المسئولية المالية أيضاً أنه من غير القانوني بالنسبة للسلطة التنفيذية اقتراض المال من مؤسسات مالية خاضعة لسيطرتها، حيث يشترط هذا القانون موافقة الكونغرس لإجراء أية تغييرات في حال أي تعديل في الموازنة السنوية بعد إقرارها.


هل من الممكن أن تذهب روسيف للسجن إذا أدانها مجلس الشيوخ؟


لا، ولكنها يجب أن تتنحى بشكل مؤقت طوال فترة محاكمتها، وأن تستقيل في حالة إدانتها. يقول أوسكار فييرا، أستاذ القانون الدستوري بجامعة Fundação Getulio Vargas في ساو باولو "هذه الجرائم هي جرائم ذات طبيعة إدارية وليست جنائية، لذلك لا يُمكن أن تُسجن بسببها، ولكن من الممكن أن تخسر المنصب".


وهل تختلف محاكمة مجلس الشيوخ عن المحاكمات الجنائية في المحاكم التقليدية؟


نعم، تعد هذه محاكمة سياسية، كما تختلف المعايير التي يتم على أساسها إثبات الإدانة عن المعايير التي تستخدمها المحكمة التقليدية، فعلى سبيل المثال إذا كانت روسيف تحاكم أمام المحكمة البرازيلية العليا بنفس هذه التهم، فستكون حظوظها أكبر بكثير ومن المحتمل أن تحصل على نتائج أفضل بكثير.
هذا يعني أن دعم الكونغرس البرازيلي هام للغاية بالنسبة لها. يقول برازيليو سالوم جونيور، أستاذ العلوم الاجتماعية بجامعة ساوباولو والخبير السياسي "إذا كان لديها أغلبية تدعمها في الكونغرس، فستحصل على العفو بشأن هذه التهم".
وعن أزمة روسيف، قال سالوم إن معظم الدعم الذي كانت روسيف تملكه في الكونغرس في بداية حكمها لم يعد موجوداً في الوقت الحالي.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة New York Times الأميركية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.