تمثال "إله الحب" يظهر مكسوراً قرب العاصمة الأردنية

تم النشر: تم التحديث:
JORDAN EFFECTS
Petra, Jordan | Rick Senley / Design Pics via Getty Images

أعلنت دائرة الآثار العامة الأردنية الخميس 12 مايو/أيار 2016، أن فريقاً بحثياً تمكن من اكتشاف تمثال حجري يمثل إلهة الحب "أفروديت" عند الرومان في مدينة جرش شمالي البلاد.

يقول منذر الجمحاوي مدير عام دائرة الآثار إن تمثال إلهة الحب والجمال (أفردويت)، تم اكتشافه في منطقة الحمامات بمدينة جرش (48 كم شمال العاصمة عمان)، وهو يعود إلى فترة العصر الروماني الممتد ما بين القرن الأول قبل الميلاد، وبداية القرن الرابع الميلادي.


اكتشفته بعثة فرنسية


وأضاف الجمحاوي أن اكتشاف التمثال تم من قبل بعثة فرنسية وعالم ألماني يدعى توماس فيبر، ومجموعة من طلبة الدراسات العليا في الجامعة الأردنية تحت إشراف دائرة الآثار العامة.

وأشار إلى أن "جزءاً من التمثال مكسور، وقد يكون موجوداً تحت التنقيبات أو في مستودعات دائرة الآثار".


بقي 10 أيام لإنهاء الحفر


ولفت إلى أن الحفريات للبحث عن التمثال، بدأت منذ عشرين يوماً، وستستمر لمدة عشرة أيام أخرى، مبيناً أن التمثال هو الثاني من نوعه المكتشف في المنطقة، فقد تم العثور على تمثال آخر في فلسطين في وقت سابق.

وحول كيفية تحديد هوية التمثال، أوضح الجمحاوي، أن ذلك تم من خلال العالم الألماني توماس فيبر، المتخصص في قراءة النقوش اللاتينية والرومانية.

وبيّن أن العالم "فيبر" استطاع قراءة نقشٍ في أسفل التمثال، يؤكد أنه يعود لـ"أفروديت" إلهة الحب والجمال لدى الرومان.