الإخوان "فبركوا" فيديوهاتي.. أحمد آدم لم يعتذر عن "حلب" وهذه مبرراته

تم النشر: تم التحديث:

عكس ما توقع الرأي العام، ظهر الفنان المصري أحمد آدم في حلقته الجديدة من برنامج "بني آدم شو"، على فضائية "الحياة" المصرية مساء الأربعاء 11 مايو/آيار 2016 مبررًا تصريحاته الأسبوع الماضي بشأن حلب.

آدم، قال خلال البرنامج: "ما أثير حول الحلقة الماضية من البرنامج عن أحداث حلب لم يكن المقصود به إهانة الشعب السوري، ولكن عناصر الجماعة الإرهابية (الإخوان) التي فبركت الفيديوهات".

آدم أضاف، "أنا من إمتى بتريق على الشهداء، دا أنا فنان، واحنا كل يوم عندنا شهداء، وجزمة أي شهيد وأم الشهيد على رأسي من فوق".

وتابع: "ما تم إثارته الأسبوع الماضي كان بسبب مكالمة مزيفة لفتاة على قناة إخوانية، عاملة نفسها من حلب، وهي مش من حلب، أنا قولت الحلقة الماضية إن حلب مفيهاش مياه ولا تليفونات"، مؤكدًا أن "المكالمة كانت لفتاة تتحدث من حلب، وسخريتي كانت على المكالمة وليس على الشعب السوري".

وأشار إلى أن هناك تدليساً متعمداً في الأزمة السورية، موضحاً أنه ضد بشار ولكن الجيش السوري إذا سقط إسرائيل تحتل دمشق في دقائق، وكل الميليشيات في سوريا تتعارك مع بعضها هناك، وإسرائيل تستغل الفرصة لدخول سوريا واحتلالها.

وكانت شبكة تلفزيون "الحياة" المصرية أعلنت، الأربعاء 11 مايو/أيار 2016، اعتذارها عما جاء في حلقة آدم.

وقالت "الحياة" في بيان لها: "ما حدث خلال حلقة بني آدم شو التي عُرضت الأسبوع الماضي وتمت خلالها مهاجمة (مذبحة حلب) التي استُشهد خلالها أشقاء سوريون تعبيرٌ فقط عن وجهة نظر أحمد آدم، وليس لشبكة تلفزيون الحياة دخل من قريب أو من بعيد بما يقال في البرنامج، خاصةً أن تنفيذ البرنامج مع إحدى الشركات الخاصة التي تقوم بالإشراف على المحتوى".

وأشارت إلى أنها "ترفض بشكل كامل أي إهانة للشعب السوري على شاشاتها، وتتقدم بالاعتذار عن أي إساءة صدرت، وأنها اتخذت موقفاً حاداً جداً تجاه ما حدث، وأن الحلقة المقبلة من بني آدم شو ستحتوي على اعتذارٍ كامل لما حدث في الحلقة السابقة".

وأثار فيديو أحمد آدم غضب عارماً في الأوساط الإعلامية العربية، التي اعتبرته يستهزئ بالدماء التي سالت في حلب جراء قصف طيران النظام لمناطق المدنيين.