"الحياة" تعتذر للسوريين عن الإهانة.. وأحمد آدم يطلب الصفح في الحلقة القادمة

تم النشر: تم التحديث:

في الوقت الذي أعلنت فيه قناة الحياة المصرية اعتذارها عن حلقة برنامج "بني آدم شو" التي قدّمها أحمد آدم الأسبوع الماضي وسخر فيها من القتلى السوريين الذين سقطوا في مدينة حلب جرّاء قصف طيران النظام، اعتبر عشرات السوريين أن هذا الاعتذار غير كافٍ ولابدّ من وقف أحمد آدم وبرنامجه على الأقل لما قام به.

ssss

وكانت شبكة تليفزيون الحياة المصرية أعنلت الأربعاء 11 مايو/ أيار 2016 اعتذارها عما جاء في حلقة الفنان أحمد آدم من برنامجه "بني آدم شو"، حملت إهانة للشعب السوري.

وقالت قناة الحياة في بيان لها، أنها "تكن للشعب السوري الشقيق كل الاحترام والتقدير، وأن كل المواقف التي اتخذتها طوال السنوات الماضية هي دعم الشعب السوري ونقل الخبر بكل صدق واحترافية بعيداً عن أي مغالطات أو مواقف سياسية"، بحسب ما ذكر موقع "اليوم السابع".

وأضافت "لكن ما حدث خلال حلقة بني آدم شو التي عرضت الأسبوع الماضي وتم خلالها مهاجمة (مذبحة حلب) التي استُشهد خلالها أشقاء سوريون تعبيرٌ فقط عن وجهة نظر أحمد آدم، وليس لشبكة تليفزيون الحياة دخل من قريب أو من بعيد بما يقال في البرنامج، خاصةً أن تنفيذ البرنامج مع إحدى الشركات الخاصة التي تقوم بالإشراف على المحتوى".

وأشارت إلى أنها "ترفض بشكل كامل أي إهانة للشعب السوري على شاشاتها، وتتقدم بالاعتذار عن أي إساءة صدرت، وأنها اتخذت موقفاً حاداً جداً تجاه ما حدث، وأن الحلقة المقبلة من بني آدم شو ستحتوي على اعتذارٍ كامل لما حدث في الحلقة السابقة".

وأثار فيديو أحمد آدم غضب عارماً في الأوساط الإعلامية العربية، والتي اعتبرته يستهزئ بالدماء التي سالت في حلب جراء قصف طيران النظام لمناطق المدنيين.

وكان إعلاميون سوريون أطلقوا السبت الماضي، حملةً على الشبكات الاجتماعية لجمع توقيعات على بيان إدانة لما وُصف بـ"حملة التزوير والتضليل الممنهج" التي مارستها بعض القنوان المصرية، وكان منها قناة الحياة خلال تغطيته لمجازر حلب الأخيرة.

المجموعة التي أطلقت الدعوة عرّفت عن نفسها بالقول: نحن مجموعة من المواطنين والكتاب والإعلاميين والصحفيين والفنانين والأطباء والمهندسين السوريين، نعلن استياءنا الشديد، وإدانتنا لحملة التزوير والتضليل الممنهج، التي مارسها الإعلام المصري في تغطية مجازر حلب الأخيرة.