صورة للدمار في ديرالزور تتحول إلى معلم تذكاري في طهران.. تعرف على الحكاية

تم النشر: تم التحديث:
SWRTMADDMAR
سوشال ميديا

"كنت كلما شاهدت صورة لي غلافاً على صحيفة أجنبية أشعر بالسعادة الكبيرة، لكن هذه المرة حزّ بنفسي كيف استغلّت إحدى صوري"، بهذه الكلمات بدأ المصور الصحفي خليل العشاوي حديثه بعد أن شاهد صورة له كان قد التقطها في مدينة دير الزور شرق سوريا خلفيةً يلتقط أمامها إيرانيون صوراً وهم يرتدون ملابس عسكرية أمام الدمار!

فقد أقدمت جماعة "الباسيج" (قوات التعبئة) التابعة للحرس الثوري الإيراني، بإنشاء جناح خاص في معرض طهران الدولي للكتاب الذي افتتح الخميس 5 مايو/أيار، وفيه أستوديو يمنح الزائرين ارتداء الزيّ العسكري والتقاط صور تحاكي وجود المقاتلين الإيرانيين في سوريا.

swramnalmrd

العشاوي الذي يعمل مصوراً مع وكالة رويترز منذ أكثر من 4 سنوات كان قد التقط هذه الصورة في مدينة دير الزور وهي مسقط رأسه، التي تعتبر من أوائل الصور التي نشرها عما حصل من دمار في هذه المدينة بعد غيابه عنها دام سنتين.

يقول المصوّر السوري لـ"هافينغتون بوست عربي" إنه "لم يكن من السهل أن ألتقط صوراً لمدينة كنتُ كبرت فيها، المرة الأولى التي زرتها مجدداً حجم الدمار الهائل جعلني أقف مذهولاً، الأمر الذي استغرق مني قرابة الساعة قبل أن أبدأ عملي وأصوّر، وما أزعجني أن أشاهد تلك الصورة - التي حاولت من خلالها أن أوثق ما يحصل - تستغل من قبل جهات لها يد في هذا الدمار".


"وقفت مذهولاً"


almswrasswrykhlylalshawy

الصورة التي التقطت عام 2013 في دير الزور بالجزء القابع تحت سيطرة المعارضة السورية كانت قد نشرها عدد كبير من الصحف الأجنبية منها أتلانتيك الأميركية تحت عنوان "الدمار في سوريا".

"إنها المرة الأولى التي أكره فيها صوراً من صوري، التي طالما كنت أشعر بسعادة غامرة لمجرد رؤيتها في كافة الصحف العالمية والعربية وفي الكثير من الفعاليات الدولية"، بحسب العشاوي.

وكانت مواقع إيرانية قد ذكرت أن "الجناح المخصص لالتقاط الصور شهد إقبالاً واسعاً من قبل الزائرين"، مشيرة إلى أن "بعض الفنانين والشعراء أقدموا على التقاط صور بزيّ عسكري لدعم المدافعين عن الحرم".

مصور رويترز أضاف أنه "يتمنى أن تتم مقاضاة المسؤول عن هذا الاستغلال، ولكن لا أتصور أن يحاسب من ساعد على قتل أكثر من نصف مليون سوري وما وصلنا إليه من موت ودمار".

وختم حديثه بقوله: "لا يمكنني وصف مشاعري، أن تستغل صوراً عن معاناة ودمار بلدي بطريقة انتقامية، وأن يتم استغلالها من قبل إيرانيين، الذين تعتبر بلدهم أكبر مساعد على الدمار الذي خرجت منه هذه الصورة".

ويسعى النظام الإيراني إلى استثمار الخسائر الكبيرة التي لحقت بمقاتلي الحرس الثوري في معركة خان طومان بريف حلب الجنوبي شمال سوريا، الجمعة 6 مايو/أيار 2016، شعبياً بقولها إن "جنودها قتلوا دفاعاً عن حرم السيدة زينب، مع أن ذلك بحلب، وهذا استثمار شعبوي تحت ذريعة الدفاع عن المقدسات الشيعية".

amamaddmar

amamaddmar