طالبة مسلمة تذرف الدموع أمام قائد كلية عسكرية أميركية منعها من ارتداء الحجاب.. مهددة بالطرد

تم النشر: تم التحديث:
MHJBH
social media

لم تكتمل فرحة طالبة مسلمة بعد قبولها في الكلية العسكرية الأميركية سيتادل، بولاية ساوث كارولاينا، إذ تواجه خيارين إما الانضمام إلى الكلية والالتزام بزيها الموحد دون الحجاب، أو المغادرة.


تحرّك قانوني


مجلس العلاقات الأميركية – الإسلامية في واشنطن قال إن طالبة مسلمة "انفطر قلبها" بعد إبلاغها الثلاثاء 10 مايو/ أيار بأن كلية سيتادل العسكرية لن تسمح لها بارتداء الحجاب مع الزي الموحد إذا انضمت للدراسة بها في فصل الخريف. وأضاف أن المجلس قد يتّخذ خطواتٍ قانونية رداً على ذلك.

وقال إبراهيم هوبر المتحدث باسم الجماعة القانونية المدافعة عن حقوق المسلمين، إن الطالبة لا تعتزم بدء الدراسة دون الزي الديني المناسب. وأضاف أن المجلس يدرس الخيارات القانونية بعد حرمانها من دخول الكلية.

هوبر ذكر أنه تحدث إلى أسرة الطالبة وقال: كانت تبكي هذا الصباح قالت للقائد أنه ليس من العدل أن تضطر للاختيار بين التزامها الديني وارتياد كلية سيتادل". وأشار إلى أن الطالبة لم يتم الكشف عن اسمها وهي تعيش خارج ساوث كارولاينا.


الكلية العسكرية تبرّر موقفها


ولدى إعلانها القرار قالت الكلية العسكرية الموجودة في تشارلستون أنها تعترف بأهمية المعتقدات الدينية للفرد لكنها يجب ألا تعطي استثناءً يتّصل بالزي الموحد الذي يعتبر جزءاً أساسياً من ثقافتها.

وقال اللفتنانت جنرال جون روزا مدير الكلية في بيان: "التوحد هو حجر الزاوية لهذا النموذج لتطوير القادة في 4 سنوات"، مضيفاً أنه يأمل أن تنضم الطالبة التي تم قبولها بالفعل للكلية.
وكان بعض الطلبة والخريجين قد رفضوا السماح بالاستثناء، مشيرين إلى تشديد الكلية العسكرية على وحدة الزي والامتيازات.

ورغم وجود 3 طلاب مسلمين من قبل في الكلية، وتخريج عددٍ منهم في السابق كذلك، إلا أن هذه هي المرة الأولى التي يتلقون فيها طلباً بالإبقاء على الحجاب أثناء ارتياد الكلية.