ناشئو كمال الأجسام رداً على الساخرين: كيف نبني عضلات في سن الـ 15؟

تم النشر: تم التحديث:
MSR
huffpost arabi

عاصفةٌ من السخرية على الشبكات الاجتماعية واجهها عددٍ من الفتية المصريين، في أعقاب نشر صورٍ لبطولة القاهرة لكمال الأجسام تحت 15 عاماً، حاز فيها المشاركون على قدرٍ من الاهتمام “السلبي”، وأثارت صور اللاعبين جدلاً كبيراً.

السخرية كانت العامل المشترك الأكبر؛ إذ تعجب رواد الشبكات الاجتماعية من صغر أجسام اللاعبين ونحافتهم، فيما اتجه آخرون لانتقاد المسؤولين عن الرياضة في مصر، متسائلين عن كيفية تمثيل هؤلاء الشباب في بطولة لكمال الأجسام.

“بطولة الإسباغيتي، شباب الأنيميا، مصابون بالسل”، كانت هذه الكلمات ضمن العبارات التي استخدمها البعض للسخرية من الشباب، لكن المشاركين في المسابقة قرروا أخيراً الرد على ما لاقوه عبر الشبكات الاجتماعية.





وقال محمد حسين السيد - أحد المشاركين -، عبر عن ضيقه الشديد مما تعرّض له عبر مواقع التواصل، “فهم يظنون أن كمال الأجسام عبارة عن عضلات ضخمة، لكن كيف يمكن ذلك ونحن لم نصل إلى سن نمو العضلات؟”.

وأضاف خلال لقائه ببرنامج “العاشرة مساء” على قناة “دريم” المصرية، “أعمارنا 15 عاماً، ومازال أمامنا فترة للنمو، لماذا لا يعطينا الناس فرصة أن نكمل لعبنا، ويستهزأون بنا، هل يكونوا سعداء إذا اتجهنا إلى المخدرات أو الإرهاب؟”.

ويرى السيد أن سخرية الناس مثلت تحدياً بالنسبة له، “فاستهزاء الناس بي أعطاني دفعةً لأن أكمل وأثبت لهم العكس، وأجهز حالياً للبطولات الكبرى، وما أتمناه أن تفهم الناس عن لعبة كمال الأجسام”.

ولم يختلف كلام زميله إسلام عمرو - أحد المشاركين في البطولة -، فتساءل الشاب عن بداية كبار نجوم كمال الأجسام “كيف بدأ الكابتن الشحات مبروك؟ لأنه لعب واجتهد، وخلال بضع سنوات سأكون مثله، فلماذا يحبطوننا، ويسخروا منا”.

وفي مداخلة هاتفية، قال عطية شعلان - بطل العالم في كمال الأجسام - إنه كان مثل هؤلاء الشباب في أعمارهم، “فقد كسبت بطولة العالم في العام 2014 وأفضل لاعب في العالم، لكني كنت مثلكم وأقل منكم وعندما بدأت كان سني 17 عاماً، وأمتلك صورا تؤكد كلامي”.

الناشئ بدر سيد يرى أن السخرية منه تقلل منه كثيراً، “فهم يستهينون بالنشء بدلاً من إعطائهم تحفيزاً معنويا للبطولات القادمة، رغم أنه من الطبيعي أن تكون هذه أجسامنا لأننا نخوض مسابقة تحت 15 سنة في وزن 50 كيلوغراماً.

ورد رئيس الاتحاد المصري والعربي والإفريقي لكمال الأجسام د. عادل فهيم مزاعم أن أجسام هؤلاء الناشئين تحتاج إلى تجهيز أكثر، قائلاًً “هناك بطولات تبدأ من 11 - 15 سنة، وفي هذا السن الصغيرة من أين سيأتي الولد بعضلات؟ يجب أن نربت على كتفهم ونشكرهم ونطالبهم بالاستمرار في الرياضة التي يحبونها بدلا من الاستهزاء بهم”.

وأكد فهيم أن بطولات هذه السن تحقق حضور جماهيري كبير؛ لأن المتسابق يأتي بولي الأمر والعائلة.