هكذا تتلاعب فيسبوك بالتوجهات السياسية لمستخدميها

تم النشر: تم التحديث:
FACEBOOK TRENDING
OTHER

زعم تقرير جديد أن شركة فيسبوك تتلاعب بما يظهر في قائمة أكثر المواضيع تداولًا Trending فيما يتعلق بالسياسة، وذلك من خلال حذف كل ما يتعلق بالمحافظين، وفق ما نقل موقع Gizmodo عن موظف سابق لدى الشركة.

ونقل الموقع الإخباري أن قائمة أكثر المواضيع تداولًا Treding، التي تظهر في القائمة العليا اليمنى من الموقع وتُعد أحد أكثر أقسام الموقع شعبية، أصبحت أداة بيد موظفي فيسبوك للتأثير على الآراء السياسية للمستخدمين.

ووفقًا لـ Gizmodo، فإن القيّمين على الأخبار لدى الشركة حصلوا على تعليمات بإزالة وإخفاء كل ما يتعلق سياسيًا بوسائل الإعلام التابعة للمحافظين، وذلك لصالح وسائل إعلامية أكثر تقليدية أخرى مثل "نيويورك تايمز" و"ول ستريت جورنال".

وقال الموقع نقلًا عن شخص ذكر أنه كان موظفًا سابقًا لدى فيسبوك ويعمل في هذا المجال، إن بعض الأخبار لم يُسمح لها بالظهور في القائمة، بما في ذلك أخبار تتعلق بمعلقين وسياسيين محافظين رئيسيين مثل ميت رومني، المرشح الجمهوري السابق للرئاسة الأميركية.

ومن جانبها، قالت فيسبوك إنها تأخذ هذه المزاعم "على محمل الجد"، وأضافت أن لديها "مبادئ توجيهية صارمة لفريق المراجعة لضمان الاتساق والحياد". وقال نائب رئيس فيسبوك للبحث توم ستوكي في بيان إن الشركة لم تعثر على أي دليل يثبت صحة هذه المزاعم.

يُشار إلى أن فيسبوك التي تملك أكثر من 1.65 مليار مستخدم نشط شهريًا، ما يجعلها أكبر من أي دولة أخرى على الأرض فيما يتعلق بعدد السكان، أصبحت لاعبًا مهمًا في رسم التوجهات والآراء السياسية والإعلامية، وقد أصبحت وجهة للسياسيين والإعلاميين للتواصل مع المواطنين.

وليست هذه المزاعم الأولى التي تتحدث عن تلاعب فيسبوك بمشاعر وآراء المستخدمين، إذ نُشر تقرير منتصف عام 2014 يتحدث عن تلاعب الشركة بما يظهر في قسم آخر الأخبار News Feed لرؤية كيف يتفاعل المستخدمون عاطفيًا.