بعد إنشاء هيئة للترفيه.. ما هي مطالب السعوديين وكيف يتمنونها؟

تم النشر: تم التحديث:
SAUDI
Riyadh, Saudi Arabia. the Kingdom tower is visible in the cityscape. | swisshippo via Getty Images

طالب عدد من المواطنين والشباب والمهتمين على مواقع التواصل الاجتماعي بعد صدور قرار بانشاء هيئة الترفيه على مواقع التواصل الاجتماعي؛ بزيادة الاهتمام بالأنشطة الترفيهية وإنشاء الملاعب والملاهي والمتنزهات عبر وسم #هيئة_الترفيه.

وتمنى الدكتور حسن الشمراني: أن يكون لذوي الاحتياجات الخاصة نصيب من عملها، فذلك حق لهم كبقية المواطنين على حد تعبيره.



الدكتور عبيد سعد العبدلي طالب فقط أن تعود الحياة كما كانت في قريته.



سليمان الزين قال "‏بإمكان بلدنا أن تكون مركزاً للجذب السياحي من خلال السياحة الشتوية في المنطاق الرائعة مثل حائل والقصيم والحدود الشمالية".



الإعلامية إيمان الحمود تقول، ‏أن يكون في بلادنا مفهوم آخر للهيئة.. هذا بحد ذاته إنجاز



يزيد الراجحي، تمنى‏ من #هييه_الترفيه، تطوير ملاعب كرة القدم لتكون كرنفالاً أحد فقراته الكرة، وتكون للشباب والعوائل ولنا، في ألعاب السلة في أميركا خير مثال.





يحيى السميري من ذوي الاحتياجات الخاصة كتب:
‏تمنينا كمعاقين إنشاء هيئة خاصة بنا ولم تتحقق أمانينا؛ فهل سيتذكر القائمون على #هيئه_الترفيه أن لنا حقاً في خدماتهم أسوة بالأصحاء أم يتجاهلونا!



الإعلامي عبد الله وافية "طالب إعادة الحفلات لمطربي السعودية في أبها وجدة والباحة والطائف ضرورة.





الاقتصادي عصام الزامل:‏ أعتقد أن #هيئة_الترفيه، نجحت في تحقيق أهدافها من يومها الأول وقال رجل الأعمال عبدالمحسن الحكير، إن الترفيه هو "بترول السعودية" الجديد، مطالباً بإشراك المرأة في القطاعات السياحية وتوفير البيئة الملائمة لذلك.


الترفيه قبل الخبز!


الطالبة بجامعة الأميرة نورة، نورة الشهري تقول لـ"هافينتغون بوست عربي": "مجرد قرار إنشاء هيئة للترفيه يعتبر أمراً جميلاً وإنجازاً؛ فرغم المقومات الموجودة في بلدنا، إلا أن الضجر والملل يغلب إجازاتنا، فلا نعلم أين نذهب.. المنشآت السياحية في بعض المحافظات تبالغ في الأسعار رغم أن الخدمات أقل بكثير مما يقدم في دول الجوار؛ فيتجه السعوديون إلى دول العربية والغربية للسياحة.

وتضيف: "نأمل أن يكون للمرأة دور في الهيئة وتشارك في القرارات والاقتراحات؛ فهي أعلم باحتياجاتها فيكون هناك صالات رياضية ومسابح وأماكن ترفيهية عائلية طبعاً تتوافق مع مبادئنا وشريعتنا الاسلامية".

عبد الرحمن القراش يتساءل هل الترفيه قبل الخبز؟ ويقول إن السعودية قبل تاريخ 25 أبريل/نيسان الماضي غير السعودية بعده.. تتجه نحو مستقبل واعد يحمل في أجندته الكثير من الفرص والأحلام المنبثقة من الرؤية الشاملة 2030 والتي أتت أفكارها على كل مناحي الحياة الاقتصادية والاجتماعية والتعليمية لتضع الخطوط العريضة لما يجب السير عليه قدماً دون تأخير أو تراخٍ.

متى يكون حقيقة ملموسة أمام الجميع ؟ وما هو نوعه الذي يتناسب معنا كسعوديين؟ إن طموح الرؤية المستقبلية 2030 كبير، فوق ما يتصوره الناس، ولن يدركوا أبعادها إلا بعد الاصطفاف خلف القيادة والسير معها قدماً نحو ما هو مرسوم لها من ملامح؛ لذا لن يكون الترفيه قبل الخبز؛ ولن تكون الوناسة قبل العمل".

ويتساءل "فكيف يحصل الاستمتاع قبل أن تشبع البطن وتحقق الأحلام الأساسية لكل مواطن.. من مسكن مريح ووظيفة مناسبة لا ينافس فيها الأجنبي المواطن ولا يستغل فيها التاجر الانفتاح على المستقبل ولا يجد أن دول الجوار تستغله في كل إجازة؟".

أما عن نوع الترفيه الذي يحلم به كل سعودي يقول "منتزهات تفوق ما يتفاخر به الآخرون؛ متاحف تاريخية في كل منطقة تحكي أصالة الماضي؛ نوادٍ اجتماعية في الأحياء السكنية
- نوادي ترفيه للشباب لا تجعلهم يهربون لأماكن العائلات؛ استغلال الجبال والشواطئ والصحاري بمشاريع تنموية؛ استقطاب الخبرات السياحية العالمية والاستفادة منها".