إيران تضيف 5 لغات أجنبية في المدارس امتثالاً لخامنئي

تم النشر: تم التحديث:
TALBIYRANY
سوشال ميديا

صوّت مجلس التعليم العالي في إيران ـ الذي يخضع للمرشد الأعلى علي خامنئي ـ على قرار بإدخال خمس لغات أجنبية ضمن في المدارس الابتدائية والمتوسطة، يأتي ذلك بعد أن انتقد خامنئي الإثنين الماضي، تشجيع الشباب على تعلم اللغة الإنكليزية في البلاد.

وقال نائب مجلس التعليم العالي في إيران أحمد عابديني، لوكالة "مهر" للأنباء، إن المجلس الأعلى للتعليم صوت أمس الأحد في اجتماع له على إدخال خمس لغات هي "الألمانية والفرنسية والإسبانية والإيطالية والروسية ضمن المناهج التعليمية في عموم المدارس الإيرانية".

وحث عابديني وزارة التربية والتعليم الإيرانية على توفير البيئة الملائمة لتدريس اللغات الخمس الأجنبية، مشيراً إلى أن "مجلس التعليم العالي وضع شرطاً لتدريس هذه اللغات من بينها أن يكون عدد الطلاب المتقدمين لتعلم هذه اللغات 15 طالباً"، منوهاً إلى أن "اللغات الخمس الأجنبية سيتم تدريسها في المراحل الابتدائية والمتوسطة".

واعتبر المسؤول الإيراني "تدريس هذه اللغات ضمن المناهج التعليمية سيشجع المجتمع الإيراني على معرفة ثقافات تلك الشعوب"، لافتاً إلى أن "اللغة العربية والإنكليزية ستبقيان ضمن المناهج التعليمية في جميع المراحل التدريسية".

وتدرس إيران بشكل رسمي "اللغة العربية والإنكليزية" في مدارسها ضمن المناهج المعتمدة من قبل وزارة التربية والتعليم، لكن المرشد علي خامنئي انتقد الإثنين الماضي تشجيع الشباب على تعلم اللغة الإنكليزية حصرا، مشيراً إلى أن ذلك "ينشر الثقافة الأجنبية في صفوف الأطفال والشباب".

وقال خامنئي أمام حشد من المعلمين بمناسبة أسبوع المعلم الإيراني "مؤسف جداً أن يتم تعليم اللغة الإنكليزية بشكل واسع في البلاد حتى وصل الأمر إلى ما قبل المرحلة الابتدائية"، لكن أضاف "أنه لا يعارض دراسة اللغات الإجنبية بل القضية تكمن في انتشار الثقافة الأجنبية بين الأطفال والشباب".

وأضاف أن "الدول الأخرى لديها برامج من أجل الحيلولة دون انتشار نفوذ لغات أخرى إلى لغتهم، ونحن للأسف لا نمتلك هذه الآلية، حيث إننا أفسحنا المجال للثقافات الأجنبية للانتشار في بلادنا".

وأردف قائلاً "أنا لا أطالب برفع اللغة الإنكليزية عن مناهجنا صبيحة الغد، الإنكليزية ليست لغة العلم الوحيدة، فهنالك الإسبانية، والفرنسية، والألمانية، ولغات شرقية تعد من لغات العلم".