هل تمثّل بداية تفكيك الاتحاد؟.. 45% من الأوروبيين يرغبون باستفتاء على غرار بريطانيا

تم النشر: تم التحديث:
ALATHADALAWRWBY
social media

أشار استطلاع للرأي نُشر الاثنين 9 مايو/أيار 2016 إن نحو نصف الناخبين في ثماني دول كبيرة بالاتحاد الأوروبي يريدون أن يتمكنوا من التصويت على ما إذا كانت بلادهم تبقى في الاتحاد الأوروبي مثلما سيفعل البريطانيون في استفتاء يجري الشهر المقبل.

وقال استطلاع أجرته شركة أبسوس- موري إن 45% من أكثر من ستة آلاف شخص شملهم الاستطلاع في بلجيكا وفرنسا وألمانيا والمجر وإيطاليا وبولندا وإسبانيا والسويد قالوا أنهم يريدون استفتاءً خاصاً بهم وإن الثلث سيختارون الانسحاب من الاتحاد الأوروبي إذا مُنحوا هذه الفرصة.

وقالت الشركة إن حجم التصويت المحتمل بالانسحاب تراوح بين نسبة مرتفعة بلغت 48 و41% في إيطاليا وفرنسا بالترتيب ونسبة منخفضة بلغت 22 و26% في بولندا وإسبانيا.

وقال بوبي دوفي رئيس الأبحاث الاجتماعية في أبسوس-موري إن "الإيطاليين بشكل خاص يأملون بأن تتوافر لهم فرصة الذهاب إلى الانتخابات بشأن عضويتهم في الاتحاد الأوروبي مما يعطي إحساسا بأنه حتى إذا صوت (البريطانيون).. بالتمسك بالوضع الراهن في يونيو فإن هذه لن تكون نهاية مخاوف الاتحاد الأوروبي."

ووجد استطلاع أبسوس - موري عبر الإنترنت أن 49% من الناس في الدول الثماني يعتقدون أن بريطانيا ستصوّت بالانسحاب من الاتحاد الأوروبي في 23 يونيو/ حزيران المقبل وهو ما يزيد عن النسبة في بريطانيا نفسها والتي بلغت 35% حسبما أظهر الاستطلاع.

وقال 51% إن انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سيلحق الضرر باقتصاد الاتحاد الأوروبي في حين قال 36% فقط أنهم يعتقدون أنه سيضر اقتصاد بريطانيا.