شبّه سلوكيات الإسرائيليين بالنازية.. نتنياهو يوبخ نائب رئيس الأركان الإسرائيلي

تم النشر: تم التحديث:
NETANYAHU
GIL COHEN-MAGEN via Getty Images

وبّخ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، نائب رئيس الأركان الإسرائيلي اليوم الأحد 8 مايو/ أيار 2016 لتلميحه إلى أن المجتمع الإسرائيلي به سلوكيات تشبه سلوك النازي.

والتوبيخ العلني النادر لجنرال أثناء مدة خدمته، أحدث مثال على تصرفات نتنياهو التي تضعه في خلاف مع كبار القادة العسكريين، فيما يتعلق بالسلوك الأخلاقي في الصراع مع الفلسطينيين.

وفي كلمة ألقاها يوم الأربعاء عشية ذكرى المحرقة الإسرائيلية، تحدث الميجر جنرال يائير جولان عن نقطة مظلمة في تاريخ الشعب اليهودي، ودعا الإسرائيليين إلى وقفة عميقة مع الذات.

وقال "إذا كان هناك ما يخيفني من تذكر المحرقة فهو الاعتراف بالعمليات المقيتة التي وقعت في أوروبا بوجه عام وفي ألمانيا على وجه الخصوص منذ 70 و80 و90 عاماً مضت وظهور إشارات لها هنا بيننا الآن في عام 2016".

وفسرت تعليقات جولان آنذاك على أنها تمثل تشبيهاً لسلوك بعض الإسرائيليين بسلوك النازي الذي ارتكب محرقة ضد اليهود أثناء الحرب العالمية الثانية.

وفي كلمته أشار إلى جندي قتل بالرصاص مهاجماً فلسطينياً مصاباً بعد أن سقط على الأرض في الخليل بالضفة الغربية المحتلة في مارس/ آذار.

وطالب يمينيون في الائتلاف الحاكم لنتنياهو من جولان، سحب تصريحاته، واتهموه بعدم احترام الموتى. ولم يشر نتنياهو نفسه علناً إلى التصريحات حتى اجتماعه الوزاري اليوم الأحد.

وقال نتنياهو "المقارنة التي ساقها نائب رئيس الأركان عن العمليات النازية الألمانية قبل 80 عاماً شائنة.. إنها تحمل المجتمع الإسرائيلي الخطأ وتحط من شأن المحرقة".

ولم يعلق نتنياهو على مستقبل جولان، إلا أن ميري ريجيف الوزيرة من حزب ليكود اليميني دعت جولان إلى الاستقالة.

وفي توبيخه لجولان كرر نتنياهو الانتقادات التي وجهها شركاؤه اليمينيون في الائتلاف الحاكم، إلا أنه نأى بنفسه عن وزير الدفاع موشي يعلون من حزب ليكود، الذي أصدر بياناً يعبر فيه عن "ثقته الكاملة" في جولان وأشاد بالقادة أصحاب النهج الأخلاقي.

واتهم معارضون سياسيون نتنياهو بعدم دعمه الجيش في محاكمته العسكرية للجندي الضالع في واقعة الخليل.

وبعد إطلاق الرصاص حذر قائد الجيش الإسرائيلي علناً القوات مطالباً إياهم باللجوء فقط "للقوة المحسوبة والمدروسة" في التعامل مع الهجمات التي يشنها فلسطينيون في الشوارع، وقال إن من يحيدون عن اتباع التعليمات سيعاقبون.

إلا أن استطلاعاً للرأي أوضح أن 57% من الإسرائيليين يعتقدون أنه كان يجب ألا يلقى القبض على الجندي. وبشكل غير معتاد اتصل نتنياهو بوالد الجندي وقال له "أتفهم ألمك" وأكد له إجراء تحقيق نزيه.