شاهد آخر وفيات الملاعب.. الموت يخطف الكاميروني باتريك إيكنغ من وسط زملائه

تم النشر: تم التحديث:

توفي اللاعب الكاميروني باتريك إيكينغ جراء إصابته بأزمة قلبية خلال لقاء فريقه دينامو بوخارست مع فييترول الذي انتهى بالتعادل 3-3 ضمن بطولة دوري كرة القدم في رومانيا.

طبيب مشفى "فلوريسكا"، كريستيان باندريا، ذكر أن محاولات إنقاذ اللاعب الكاميروني البالغ من العمر 26 عاماً، استمرت لمدة ساعة ونصف لكنها باءت بالفشل، ولم يُعرف سبب الوفاة حتى الآن، بحسب صحيفة "Daily Mail" البريطانية.

وكان دينامو متقدماً في المباراة بنتيجة 3-2 أمام فييترول في ملعبه، عندما وقع لاعب خط الوسط باتريك إيكينغ في الدقيقة 69 من عمر المباراة، أي بعد 7 دقائق عقب نزوله كبديل إلى أرض الملعب.

1

وتعثر إيكنغ في وسط الملعب قبل سقوطه على الأرض، حيث سارع اللاعبون من كلا الفريقين إليه وهو مستلقٍ على الأرض.

ونشرت صفحة فريق "دينامو" على فيسبوك بوست جاء فيه: "فقد دينامو الليلة لاعب كرة القدم كلاود بارتيك إيكنج للأبد، بالنيابة عن دينامو فإننا نقدم خالص تعازينا لأسرة الفقيد".





وأفادت وسائل الإعلام الرومانية بأن اللاعب تعرّض لأزمة قلبية، نقل على إثرها للمشفى مباشرة، حيث تجمع العشرات من الجمهور خارجه.

ومع تطور الأحداث ونقل اللاعب الكاميروني إلى المشفى برفقة اللاعبين والفريق الفني، تم رؤية بعضهم غارقين في البكاء.

3

وكان إيكنغ يلعب للفريق الإسباني قرطبة، والفريق السويسري لوزان، والفريق الفرنسي "لي - مانس"، وانتقل في عام 2016 إلى دينامو، حيث ظهر في 7 مباريات.


الملاعب الدولية


ولم تكن هذه الواقعة هي الأولى التي تشهدها ملاعب كرة القدم العالمية، حيث سبقتها العديد من الوقائع الأخرى سواء في كرة القدم أو غيرها من الألعاب الرياضية الأخرى سواء أثناء المباريات أو التدريبات.

في فبراير/شباط 2000، توفي النيجيري جون ايكورومو (17 عاماً) بسبب أزمة قلبية خلال مباراة ودية لمنتخب بلاده، أما في الإمارات العربية المتحدة، وبعدها بشهور وتحديداً في أكتوبر/تشرين الأول من نفس العام فتعرّض الروماني الدولي كاتالين هالدان (24 عاماً) لاعب دينامو بوخارست، لسكتة دماغية أدت لوفاته خلال مباراة ودية.

وفي أبريل/نيسان 2001، تعرّض الحكم الإنكليزي مايك نورث لأزمة قلبية حادة أسفرت عن وفاته مباشرة بعد نهاية الشوط الأول من مباراة بدوري الدرجة الثالثة.

اللاعب مايكل مايكل (32 عاماً) خطفه الموت في يونيو/حزيران 2002، خلال مباراة بدوري الدرجة الثانية القبرصي، بعد إصابته بهبوط في الدورة الدموية وأزمة قلبية، وبعدها بشهور وتحديداً في ديسمبر/كانون الأول توفي المقدوني ستيفان توليسكي (23 عاماً) بعد إصابته بهبوط في الدورة الدموية خلال مباراة مع نادي نابريدوك، أعقبها سكتة قلبية.

أما الواقعة الأبرز، التي لم ينسها أحد في عام 2003 وتحديداً في بطولة كأس القارات فكانت عندما توفي الكاميروني الدولي مارك فيفيان فو (28 عاماً)، جراء إصابته بهبوط في الدورة الدموية خلال مباراة منتخب بلاده أمام كولومبيا التي أقيمت في ليون الفرنسية، وتوفي نتيجة سكتة قلبية بعد فترة قصيرة.

وتوفي المجري الدولي ميكلوس فيهير (24 عاماً) بعد إصابته بهبوط في الدورة الدموية خلال مباراة بالدوري البرتغالي بين فيتوريا جويماريش وبنفيكا في يناير/كانون الثاني 2004، وقبل نهاية العام وتحديداً في ديسمبر/كانون الأول توفي البرازيلي سيرجينيو (30 عاماً) نتيجة سكتة قلبية وتوقف الجهاز التنفسي خلال المباراة بين ساو كايتانو وساو باولو.

وفي ديسمبر/كانون الأول عام 2005 توفي الفرنسي ديفيد دي توماسو (26 عاماً) بسكتة قلبية بسبب عدم انتظام ضربات القلب عقب مباراة لفريقه أوتريخت.

أما في أغسطس/آب 2007 فقد توفي اللاعب الإسباني أنطونيو بويرتا (22 عاماً) بعد إصابته بهبوط في الدورة الدموية خلال مباراة فريقه إشبيلية مع خيتافي بالدوري الإسباني، ثم أزمة قلبية، توفي بعدها بثلاثة أيام.

وتوفي فيل أودونيل (35 عاماً) لاعب مازريل في ديسمبر/كانون الأول 2007، بعد إصابته بهبوط حاد في الدورة الدموية خلال مباراة بالدوري الإسكتلندي أمام دندي يونايتد، وتوفي في سيارة الإسعاف.

وفي أغسطس/آب 2009، توفي دانيال خاركي (26 عاماً) قائد إسبانيول خلال معسكر تدريبي بسبب أزمة قلبية.

بعدها بعامين في نوفمبر/تشرين الثاني لعام 2011، توفي المكسيكي الدولي أنطونيو دي نيجريس (31 عاماً) لاعب لاريسا اليوناني في منزله عقب مباراة كرة قدم، واشتبه في إصابته بأزمة قلبية.


الملاعب العربية


على مستوى الملاعب العربية، توفي التونسي الهادي بن رخيصة (24 عاماً) خلال مباراة لفريقه، وكان سبب الوفاة هو بلع لسانه دون تمكن المسعفين من إنقاذه، وذلك في يناير/كانون الثاني 1997.

المصري محمد عبدالوهاب لاعب الأهلي المصري (22 عاماً) يعتبر من أشهر لاعبي كرة القدم في مصر رغم وفاته في سن صغيرة، حيث توفي أثناء تدريباته مع الفريق، وأرجع الأطباء سبب الوفاة إلى هبوط حاد في الدورة الدموية، وذلك في أغسطس/آب من عام 2006.

الراحل الجزائري عبدالكريم قصباج بعد تعرضه لسكتة قلبية مات بعدها مباشرة في أحد لقاءات فريقه ترجي مستغانم الجزائري.

وفي عام 2009، توفي الإماراتي سالم سعد لاعب نادي النصر والشباب في إحدى الحصص التدريبية عندما سقط بشكل مفاجئ على الأرض ليقف مرة أخرى ويلقي نظرة أخيرة على زملائه والملعب لمدة دقيقة ويقع للمرة الأخيرة ويفارق الحياة.

وسقط النيجيري إندورانس إيداهور على الأرض فجأة عام 2010، وذلك أثناء مباراة فريقه المريخ مع الأمل في الدوري السوداني، وأوقفت المباراة بعد إعلان نبأ وفاة اللاعب.

وكانت أبرز الوقائع في القارة الإفريقية، في الغابون خلال فبراير/شباط 2008 سقط اللاعب غاي تشينغوما أرضاً وتوفي مباشرة عن عمر لا يتجاوز 21 عاماً خلال مباراة في الدوري الغابوني بالعاصمة ليبرفيل، جمعت ناديه إف سي 105 ليبرفيل مع يو إس مبيلياندزامي، وذلك إثر صدام مع أحد لاعبي الفريق المنافس في أواخر زمن المباراة.

وعلى مستوى الألعاب الأخرى غير كرة القدم، توفي الأميركي ريجي لويس نجم كرة السلة ولاعب بوستن سلتكس عام 1993 عن عمر (27عاماً) أثناء مباراة ودية لفريقه.

وتوفي الملاكم الفلبيني ليتو سيسنوري عام 2007 بعد خوضه لقاءً غير مرخص ضد ملاكم تايلندي ليتعرض لإصابة في الدماغ فشلت الجراحة بإنقاذه منها لينتهي بطل العالم لوزن الفراشة للشباب ميتاً.

بينما توفي البطل في سباق الدراجات الهوائية برونو نيفيس عام 2008 إثر سقوطه عن الدراجة وهو يرتدي قميص المتصدر للترتيب ، حيث إن سقوط نيفيس عرضه لكدمات كثيرة انتهت بوفاته بسبب الرضوض الشديدة والسكتة القلبية.