"الرئاسة ليست تلفزيون الواقع".. أوباما ينتقد ترامب بسبب تصريحاته

تم النشر: تم التحديث:
OBAMA
ASSOCIATED PRESS

اعتبر الرئيس الأميركي باراك أوباما، الجمعة 6 مايو/أيار 2016، أن رئاسة الولايات المتحدة "ليست حلقة في برنامج لتلفزيون الواقع"، في إشارة الى المرشح الجمهوري للبيت الأبيض دونالد ترامب الذي يقدم برنامجاً شهيراً من هذا النوع يحمل اسم "ذي إبرينتيس".

وقال أوباما خلال مؤتمر صحفي: "نشهد أوقاتاً صعبة، وهذه مهام جدية فعلاً. ليست ترفيهاً. إنها ليست برنامجاً لتلفزيون الواقع".

وأضاف: "إنها منافسة على رئاسة الولايات المتحدة، وهذا يعني أن كل مرشح يجب أن يخضع لفحص دقيق".

واعتبر أوباما من جانب آخر أن لدى ترامب الذي أصبح المرشح الوحيد لنيل تسمية الحزب الجمهوري لخوض السباق الرئاسي "سجلاً حافلاً يجب التدقيق به عن كثب".

وتابع الرئيس الأميركي: "أعتقد أنه من المهم أن نأخذ على محمل الجد التصريحات التي أدلى بها في السابق".


ترامب مرشح الحزب الجمهوري منفرداً


وقد أصبح دونالد ترامب هذا الأسبوع المرشح المرجح للحزب الجمهوري للانتخابات الرئاسية في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، وذلك بعد فوزه بالانتخابات التمهيدية في ولاية إنديانا الثلاثاء الماضي، وانسحاب آخر منافسين له، تيد كروز وجون كاسيك.

وأكد رئيس مجلس النواب الأميركي بول راين، الشخصية الجمهورية الأكثر نفوذاً في الولايات المتحدة، الخميس، أنه ليس مستعداً حتى الساعة لتأييد تسمية دونالد ترامب مرشحاً للحزب الجمهوري الى البيت الأبيض، على الرغم من أنه أصبح مرشح الحزب الوحيد.

ويثير ترامب معارضة حتى داخل الحزب الجمهوري بسبب تصريحاته الحادة ومواقفه، مثل اقتراحه منع المسلمين من دخول الولايات المتحدة أو بناء جدار على حدود المكسيك لمنع المهاجرين من دخول الولايات المتحدة، وصولاً الى خفض المساهمات الأميركية في تمويل حلف شمال الأطلسي لكي يرغم الحلفاء على دفع المزيد.

لكن الملياردير الأميركي (69 عاماً) الدخيل على الساحة السياسية الذي لم يشغل في السابق أي منصب منتخب، تمكن من استمالة قسم كبير من الناخبين بتصريحاته حول النساء والمكسيكيين والمسلمين.