موقع مواعدة يطرح سؤالاً عنصرياً.. وجمعية خيرية تقود حملة ضد الموقع

تم النشر: تم التحديث:
SOCIAL MEDIA
Social Media

تعرض موقع OkCupid الإلكتروني للمواعدة لوابل من الانتقادات التي قادتها جمعية خيرية لمتحدي إعاقات التعلم (أمراض صعوبات التعلم) تدعى Mencap بعدما وجه سؤالاً لمستخدميه حول ما إذا كان العالم سيصبح مكاناً أفضل إذا لم يسمح للأشخاص منخفضي الذكاء بالتكاثر.

وقام المئات بتوقيع عريضة رافضة للتمييز فور قيام الموقع بطرح السؤال كجزء من عملية التسجيل التي يمر بها المستخدمون، في حين بلغ عدد الموقعين على العريضة حالياً أكثر من 2000 شخص. الجدير بالذكر أن سيارا لورانس -مسئولة حملات الدعم بجميعة Mencap- هي من أطلقت تلك العريضة.

تقول لورانس "لدي صعوبات في عملية التعلم. أنا متزوجة وربما أفكر في إنجاب الأطفال في المستقبل، ووفقاً لما يراه موقع OkCupid، فسيكون من الأفضل ألا أفعل ذلك".
وبالحديث عن السؤال الذي طرحه الموقع على المستخدمين، تقول لورانس "لقد شعرف بالفزع، السؤال غير مناسب، كما أنه يحمل الكثير من الهجوم والتمييز. لو كان السؤال ذاته يتعلق بعرقٍ أو جنسٍ ما لغضبَ العالم كله، ويجب أن يكون الأمر كذلك عندما يتعلق الأمر بمن يواجهون صعوبات في التعلم".

وتعتبر إعاقات التعلم متماثلةً مع انخفاض القدرات الفكرية، حيث يواجه المصاب بها صعوبات في الأنشطة اليومية، وهو ما يؤثر عليه طيلة حياته، وتتضمن الأنشطة التي يواجه فيها هذه الصعوبات الحياة الاجتماعية، وإدارة المال، والمهام المنزلية.

وفي تعليق لجمعية Mencap، ذكرت الجمعية أن الكثير ممن يواجهون هذه الصعوبات بإمكانهم ويرغبون في أن تكون لديهم حياة طبيعية كغيرهم، بما في ذلك أن يكون لديهم عائلة، كما أضافت الجمعية أن بعض العامة يتخذون مواقف سلبية تجاه ذوي الاحتياجات الخاصة، تماماً مثل هذا الموقع.

تواصل لورانس حديثها قائلة "يتم تعريف إعاقات التعلم على أنها انخفاض في القدرات الفكرية، وليس في القدرة على الأبوة والأمومة. لا يهم على الإطلاق من أنت عندما تنجب الأطفال، المهم هو أن تحبهم وأن تفعل كل ما بوسعك لتربيتهم بالطريقة الصحيحة".

وتضيف "منذ أن تم تشخيصي بهذه الإعاقة في العاشرة من عمري، كان الجميع يوجه إلي الكثير من الكلمات السلبية مثل: لن تستطيعي، ولن يكون بإمكانك، وغيرها من الكلمات السلبية. كان من الصعب للغاية بالنسبة لي أن أتخيل أنني لن أتمكن من تحقيق أي شيء حلمت به في حياتي. وعلى الرغم من ذلك، فأنا الآن متزوجة، ولدي وظيفة في Mencap، وأعيش حياة مستقلة وسعيدة".

تختتم لورانس حديثها قائلة "أكره أن يشعر من يعانون بهذه الإعاقة أن العالم سيكون مكاناً أفضل في حال عدم إنجابهم للأطفال"، قبل أن توجه الدعوة للموقع لحذف السؤال فوراً والاعتذار عن الإساءة التي تسبب بها.

وعلق موقع OkCupid على الأمر بالقول بأن النظام الإلكتروني للأسئلة على الموقع قد تم تصميمه بحيث يساعد الطرفين أن يفهما اهتمامات وقيم الطرف الآخر، وأضاف الموقع "الأسئلة التي تُطرح دائماً ما تكون متنوعة بين بعض الأسئلة الدنيوية، بالإضافة لبعض الأسئلة الاستفزازية، والتي تسمح للشخص بالوصول إلى الشريك الأنسب وتجنب الأشخاص المختلفين معه في وجهات النظر بشكل واضح".

- هذا الموضوع مترجم عن النسخة البريطانية لهافينغتون بوست. للاطلاع على المادة الأصلية، يرجى الضغط هنا.