الأمم المتحدة تنفي تعيين شيرين سفيرةً للنوايا الحسنة.. والمكتب الصحافي للمغنية المصرية "يعاند"

تم النشر: تم التحديث:
SHERINE
Social media

نفت المغنية شيرين عبد الوهاب الأنباء التي ترددت حول تعيينها سفيرةً للنوايا الحسنة لمحاربة الجوع والفقر من قبل منظمة الأمم المتحدة.

وأوضح المكتب الإعلامي للمغنية المصرية أنه جرى تكريمها من قبل منظمة IMSAM لمحاربة الجوع والفقر، بحسب موقع “مصراوي”، وهي منظمة مستقلة تتمتع بصفة دبلوماسية كمراقب دولي بالمجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة، وليس من قبل منظمة الأمم المتحدة المانحة لصفة سفراء النوايا الحسنة.

ونفى مركز الأمم المتحدة للإعلام بالقاهرة الخميس 5 مايو/أيار 2016، في بيان رسمي ما تردد من أخبار حول تعيين عبد الوهاب سفيرة للنوايا الحسنة، كما أكد البيان أن مؤسسة “إمسام” غير تابعة للأمم المتحدة، كما ورد في الخبر، كما لا يحق لأي منظمة التحدث باسمها، بحسب البيان.

ورغم تصريحات المنظمة الدولية، فإن المكتب الإعلامي لعبد الوهاب أصرّ على أن منظمة IMSAM شأنها شأن منظمات الأمم المتحدة مثل اليونيسيف واليونيسكو، ويحق لها تعيين سفراء لدعم أهدافها، كما أنهم يتمتعون بكافة الحصانات والامتيازات الممنوحة للدبلوماسيين وفقاً لاتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية.

وكانت الأمم المتحدة حذرت قبل عام من المنظمات التي تزعم أنها تابعة للمنظمة الدولية، ومن ثم تقوم بمنح لقب سفير النوايا الحسنة لشخصيات ومشاهير من مصر.

وكانت منظمة “إمسام” منحت عدداً من الشخصيات الفنية لقب سفراء النوايا الحسنة كالمغنية اللبنانية إليسا والمغني الكويتي عبد الله الروشيد قبل 5 سنوات.