لأول مرة منذ حادثة سقوط رافعة الحرم.. السماح لمجموعة بن لادن بالمشاركة في المشاريع الحكومية بالسعودية

تم النشر: تم التحديث:
SAUDI SAUDI CONSTRUCTION COMPANY
Niyazz via Getty Images

سمحت السلطات السعودية الخميس 5 مايو/أيار 2016 لمجموعة بن لادن العملاقة في قطاع المقالاوت المشاركة مجدداً في استدراج العروض الحكومية، بعد تعثّر كبير للشركة على خلفية سقوط رافعة في الحرم المكي، وصل إلى حد حظر أعضاء مجلس إدارتها من السفر.

ومن شأن هذا القرار الصادر بمرسوم ملكي مساء الثلاثاء، وفقاً لصحيفة الوطن السعودية، أن يخفف من الصعوبات المالية للمجموعة التي استهدفتها السلطات إثر سقوط رافعة تابعة لها في الحرم المكي في سبتمبر/أيلول 2015 ما أدى إلى مقتل 109 أشخاص عل الأقل.


المجموعة تتنفس


وكتبت الصحيفة "تنفست مجموعة بن لادن السعودية الصعداء بالموافقة السامية الصادرة مساء أول من أمس بإعادة تصنيف الشركة، وعودتها إلى العمل في المشروعات، ورفع حظر سفر رؤساء وأعضاء مجلس إدارتها".

ونقلت عن المتحدث الرسمي لهيئة الطيران المدني عبدالله الحريف قوله إن "الحياة تعود إلى مشروع مطار الملك عبد العزيز بجدة".

وتطرقت تقارير إعلامية عدة مؤخراً إلى استغناء المجموعة عن أعداد كبيرة من الموظفين، بعد أشهر من تأخرها في دفع رواتبهم.

صحيفة "الوطن" كانت أكدت الاثنين الماضي أن "تأشيرات الخروج النهائي لعمال الشركة بلغت حتى أمس 77 ألف تأشيرة".


مشاكل المجموعة سببها عقوبات الحكومة السعودية


وكانت مصادر مطلعة أفادت فرانس برس في آذار/مارس، أن المشاكل التي تواجهها الشركة تعود إلى تأخر الحكومة السعودية في سداد مستحقات لها، والعقوبات المفروضة عليها من قبل السلطات منذ أشهر.

وأضافت الصحيفة أن عدد الموظفين الأجانب في المجموعة يقدر بـ 200 ألف. ونقلت عن مسؤول في المجموعة خشيته أن "يتم الاستغناء عن 12 ألف سعودي من ضمن 17 ألف سعودي يعملون بالشركة".

ويرجح أن التأخر في سداد المستحقات الحكومية يعود بشكل رئيسي إلى انخفاض إيرادات المملكة جراء التراجع الحاد في أسعار النفط.