راما ياد.. أول مسلمة تُعلن ترشحها لمنصب الرئاسة في فرنسا

تم النشر: تم التحديث:
RAMA YADE
ALAIN JOCARD via Getty Images

أعلنت السياسية الفرنسية راما ياد ترشحها لمنصب رئاسة الجمهورية في الانتخابات التي ستجري العام المقبل 2017 لتكون بذلك أول مرشحة من أصول إفريقية لهذا المنصب في فرنسا.

وأوضحت ياد، التي تولت منصب وزيرة الدولة للشؤون الخارجية وحقوق الإنسان في عهد الرئيس الفرنسي السابق، نيكولا ساركوزي، لإذاعة "آر إم سي"، أنها أطلقت حملتها الانتخابية بعنوان "فرنسا الجريئة"، مشيرةً إلى أنه لا يوجد مرشح صغير أو مرشح كبير في الانتخابات الرئاسية.

ياد، المسلمة من أصول سنغالية، أفادت بأنها تستعد لخوض غمار الانتخابات الرئاسية منذ فترة طويلة، لافتةً إلى أن المشكلة الأساسية التي ينبغي على السياسيين إيجاد حل لها هي مشكلة انقسام المجتمع الفرنسي، داعيةً في هذا الصدد إلى العمل على إنقاذ المجتمع الفرنسي من التطرف والتمييز العنصري.

rama yade

وصرّحت ياد بأنها استطاعت إلى الآن جمع 50 ألف عضو ضمن حملتها الانتخابية.

جدير بالذكر أن الجولة الأولى من انتخابات الرئاسة الفرنسية، ستجري في 23 أبريل/نيسان من العام القادم، فيما يخوض المرشحون الجولة الثانية في 7 مايو/أيار من العام نفسه.

استطلاعات الرأي الأخيرة تشير إلى تمكّن مرشحة حزب الجبهة الوطنية، مارين لوبان، اليمينية المتطرفة، من تجاوز الجولة الأولى من الانتخابات، فيما تشير نفس الاستطلاعات إلى تراجع نسبة الحزب الاشتراكي الفرنسي، الذي يتزعمه رئيس البلاد، فرانسوا هولاند، إلى حدود 13%.

وكانت نسبة التأييد لهولاند ارتفعت لحدود 35%، عقب تفجيرات باريس التي جرت عام 2015، وسقط فيها عشرات القتلى والجرحى.

rama yade

راما ياد المولودة عام 1976 في السنغال اسمها الحقيقي - وفق موقع ويكيبيديا - هو "رحمة الله ياد"، وهي سياسية فرنسية من أصل سنغالي. تقلدت منصب وزير الدولة للشؤون الخارجية وحقوق الإنسان (نائبة وزيرة الخارجية) لفرنسا.

راما ياد مسلمة ومتزوجة من اليهودي جوزيف زيميت وهو جزء من حكومة فرانسوا فيون أيضاً.

وُلدت بداكار لأسرة غنية. كانت والدتها معلمة وكان والدها مساعدًا للرئيس السنغالي السابق ليوبولد سنجور.

وصلت إلى فرنسا مع أسرتها عام 1984. ودرست في معهد الدراسات السياسية بباريس. بعد هذا عملت بمخترية مدينة باريس وفي البرلمان الفرنسي.