متجاهلاً كلّ أزمات مصر.. السيسي يعدّد إنجازاته الاقتصادية ويعتبرها "غير مسبوقة"

تم النشر: تم التحديث:
ABDEL FATTAH SISI
Amr Dalsh / Reuters

في تجاهلٍ واضح للانتقادات المتزايدة ضد حكومته لاسيما في الفترة الأخيرة، عدد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الخميس 6 مايو/أيار 2016 الإنجازات الاقتصادية التي وصفه بأنها "غير مسبوقة" التي تحققت في عهده.

السيسي لم يشر في خطابه إطلاقاً لما جرى بالأول من مايو/أيار الجاري عندما داهمت الشرطة مقر نقابة الصحافيين، وقامت باعتقال اثنين من الصحفيين من داخلها، وهو ما أثار غضب مئات الصحافيين الذين تجمعوا الأربعاء في نقابتهم وطالبوا بإصرار بـ"إقالة وزير الداخلية مجدي عبد الغفار وتقديم الرئاسة اعتذاراً واضحاً" لما حدث.

وخلال إعطائه إشارة بدء موسم حصاد القمح في واحة الفرارة (غرب مصر)، قال السيسي في كلمته: "ما تم تنفيذه بدون مبالغة غير مسبوق"، معدداً مشروعات اقتصادية نفذتها حكومته لتنمية شبه جزيرة سيناء وزيادة قدرات شبكة الكهرباء عبر البلاد.

وأضاف إن "المشروع الذي يستغرق 15 سنة سيستغرق سنتين"، مؤكداً سرعة انتهاء المشروعات التي يشرف الجيش المصري على تنفيذ معظمها.

ولم يعط أي تفاصيل أو يحدد إطاراً زمنياً لهذه المشروعات، مبرراً ذلك بقوله "نحن لا نتكلم كثيراً في هذه المواضيع بسبب أهل الشر"، وهو مصطلحٌ يستخدمه السيسي دوماً للإشارة لجماعة الإخوان المسلمين.

وبعد الانقلاب على الرئيس الأسبق محمد مرسي، بدأت السلطات حملة قمع دامية ضد جماعة الإخوان المسلمين امتدت بعد ذلك إلى الناشطين الليبراليين واليساريين الذين برزوا خلال الثورة عام 2011 ويقبع العديد منهم في السجون حالياً.

وتظاهر مئات من معارضي السيسي مرتين خلال أبريل/نيسان الفائت احتجاجاً على الاتفاقية التي وقعتها الحكومة مع السعودية وتمنح الأخيرة السيادة على جزيرتي تيران وصنافير الواقعتين في مضيق تيران عند المدخل الجنوبي لخليج العقبة.

بالإضافة لغضب الصحافيين، كان آلاف الأطباء تجمعوا في فبراير/شباط حول مقر نقابتهم في القاهرة في جمعية عمومية غاضبة للاحتجاج على تكرار اعتداءات الشرطة على أطباء أثناء تأدية عملهم.

وانتخب السيسي القائد السابق للجيش رئيساً للبلاد في مايو/أيار 2014 إثر انقلابه على الرئيس الأسبق محمد مرسي، إلا أنه يواجه انتقاداتٍ حالياً خصوصاً من بعض النقابات بسبب عودة الانتهاكات الأمنية وتردّي الأوضاع الاقتصادية والغلاء.