كيف نجح ترامب في السيطرة على الحزب الجمهوري؟

تم النشر: تم التحديث:
DONALD TRUMP
shutterstock

استفاد الملياردير دونالد ترامب من تفوقه في مخاطبة وسائل الإعلام وموجة الغضب من النخبة في الولايات المتحدة ليصبح أول سياسي "مبتدىء" يفوز بترشيح الحزب الجمهوري بعد الجنرال دوايت آيزنهاور في 1952.

في العام 2010، برزت في أوساط الحزب الجمهوري حركة "حزب الشاي" التي كان هدفها التخلص من الطبقة السياسية التقليدية، الجمهورية والديموقراطية، وانتخاب سياسيين جدد. وانتهى الحزب إلى تقبل رسالة الرفض لكن دونالد ترامب كان المرشح الأمهر في استمالة أصوات المحتجين واستقطابها.


"التخلي عن اليمين"


ويقول جيمس ثوربر مدير مركز الدراسات الرئاسية والبرلمانية في الجامعة الأميركية إن "اليمين غاضب من مؤسسة الحكم التي لم تف بوعودها، أي أنها لم تخفف من دور الدولة أو تلغ الإصلاح المتعلق بالصحة أو تمنع زواج المثليين وغيرها من أوجه التقدم الاجتماعي".

ويضيف "ناخبوه يأتون من هذا اليمين الغاضب ولديهم الانطباع أنه تم التخلي عنهم ويعتبرون الدولة وأصحاب الشركات أعداء لهم".

ساهمت الآلة الجمهورية نفسها مباشرة في صعود دونالد ترامب خلال الولاية الأولى لباراك أوباما عندما كان على رأس المشككين في ولادة أوباما في الولايات المتحدة للتشكيك في انتخابه رئيساً.

ويقول الباحث في معهد بروكينغز في واشنطن جون هوداك إن "الحزب الجمهوري أفسح في المجال أمام ترامب لأن ذلك ساعدهم في تحريك قواعدهم. أتاح هذا صعود دونالد ترامب وهذا أمر يأسف له كثيرون داخل الحزب".

ويضيف أن "الحزب الجمهوري كان مهتماً بالفوائد التي يجنيها على المدى القصير من دون التفكير في نتائج ذلك على المدى البعيد".


"متمرد أيديولوجي"


يمثل الأميركيون البيض من غير حملة الشهادات والذين يشعرون بالتهميش نواة مؤيدي ترامب. ورغم أن عدداً كبيراً من المحافظين يعادونه ولا سيما من حملة الشهادات العليا، نجح رجل الأعمال في استقطاب أكثر من نصف الناخبين الجمهوريين.

وتتخطى شعبيته التصنيفات الأيديولوجية، فهو تارة محافظ وتارة معتدل. فعاشق رأس المال يدين في الوقت نفسه التبادل الحر، وفي حين يتبنى خطاً متشدداً حول الحق في حيازة الأسلحة النارية، يعد الأميركيين بحماية اجتماعية.

ويقول جيمس ثوربر "إنهم لا ينتظرون منه خطاباً محافظاً منسجماً، إن الغضب هو الذي يقربهم منه".

وتلعب كراهية الأجانب الكامنة لدى اليمين الأميركي دوراً في نجاحه، وفق جون هوداك، إذ شهدت تجمعاته الانتخابية صدامات عنيفة بين أنصاره البيض ومتظاهرين من السود أو ذوي الأصول اللاتينية، وكان المرشح يؤيد ضمناً هذه المناوشات.


نجم وسائل الإعلام


حقق ترامب كذلك انتصاراً من خلال سيطرته المطلقة على وسائل الإعلام، إذ يجري كل يوم تقريباً مقابلة تلفزيونية. وبفضله كانت المناظرات التمهيدية الأكثر مشاهدة في تاريخ محطات الكابل الأميركية، بعد البرامج الرياضية.

وعبر الجمع بين إثارة الجدال والمواقف المثيرة تمكن من إثارة انتباه وسائل الإعلام سواء عبر إهانة بطل حرب مثل جون ماكين أو اقتراح إغلاق الحدود أمام المسلمين. وسرعان ما تلقفت التفزيونات توعده ببناء جدار مع المكسيك، كونه شعاراً بسيطاً ومناسباً.

وهو المرشح الوحيد الذي كان يتم بث اجتماعاته من البداية إلى النهاية. هذه التغطية المجانية أتاحت له توفير عشرات الملايين من الدولارات من النفقات الإعلانية.

يقول مستشاره السابق روجر ستون الذي يعرفه عن قرب لصحافي "بوليتيكو" غلين ثراش في برنامجه "أوف مسج" إن "شهرته الذائعة كانت أهم ميزة لديه ويعود الفضل في ذلك إلى 15 موسماً من برنامج تلفزيون الواقع +ذي أبرنتيس+" الذي كان يجري خلاله مقابلات مع متقدمين للعمل يستبعدهم الواحد بعد الآخر ثم يعرض وظيفة مغرية على المتسابق الذي يصمد حتى النهاية.

ويضيف "الناخبون لا يميزون بين الأخبار وتلفزيون الواقع. كل هذا من ميزة التلفزيون".

ويقول روجر ستون "في برنامج +ذي أبرنتيس+ يجلس على كنبة كبيرة، تحت الأضواء، جميل الهيئة، مصفف الشعر، اختيرت ملابسه بعناية. إنه قاس، يتخذ القرارات، ويتصرف كما يفترض أن يتصرف أي رئيس".

خلال عشرة أشهر انتقل دونالد ترامب من دور المهرج إلى المرشح الرئاسي، وعندما بدأ حملته في حزيران/يونيو 2015 أقسم ثلثا الجمهوريين بأنهم لن يصوتوا له.