"الشمس الساطعة للقرن الحادي والعشرين".. لقب زعيم كوريا الشمالية الجديد

تم النشر: تم التحديث:
NORTH KOREAN LEADER
KCNA KCNA / Reuters

وصف إعلام كوريا الشمالية الرسمي الزعيم كيم يونغ-اونغ، الأربعاء 4 مايو/أيار 2016، بأنه "الشمس الساطعة للقرن الحادي والعشرين" مع اقتراب البلاد من الانتهاء من الاستعداد لمؤتمر نادر للحزب يعتبر تتويجاً رسمياً للزعيم الشاب.

وتشمل الاستعدادات للاجتماع النادر الذي يعتبر الأول من نوعه الذي يعقد منذ نحو 40 عاماً، تعبئة البلاد بأكملها خلال حملة استمرت 70 يوماً انتهت الإثنين.

ويفتتح المؤتمر، الجمعة، ويتوقع أن يرسخ مكانة كيم كقائد أعلى بعد أكثر من 4 سنوات من توليه السلطة عقب وفاة والده كيم جونغ-ايل.

وذكرت صحيفة "ردودونغ سينمون"، الناطقة الرسمية باسم الحزب الحاكم، أن المؤتمر المقبل هو حدث "مقدس" سيكرم إنجازات كيم سواء مشاريع البنية التحتية أو تطوير صواريخ باليستية تطلق من غواصات.


انتصارات حققها


وقالت الصحيفة إن هذه انتصارات حققتها البلاد من خلال النضال الوطني ضد العقوبات الأميركية المفروضة على البلاد بسبب برنامجها النووي، وضد تهديد التدريبات العسكرية الأميركية الكورية الجنوبية المشتركة والانتقادات الدولية لسجل البلاد في حقوق الإنسان.

ووصفت الصحيفة ترسانة البلاد النووية بأنها "سيف ثمين"، وقالت إن الأسلحة هي "كنز السعادة التامة الذي سيضمن العديد من الأمور في العقود المقبلة".


تجربة نووية


وانتشرت تكهنات تدعمها صور أقمار اصطناعية بأن كوريا الشمالية تستعد لإجراء تجربة نووية خامسة قبيل المؤتمر أو حتى خلال المؤتمر لتأكيد مزاعمها بأنها قوة نووية حقيقية.

وذكرت وزارة شؤون الوحدة الكورية الجنوبية، الأربعاء، أنه "فيما يتعلق بالتحضيرات فإن كوريا الشمالية قادرة على إجراء تجربة في أي وقت تريده".

وأجرت كوريا الشمالية تجربتها النووية الرابعة في يناير/كانون الثاني تلاها أطلاق صاروخ بعيد المدى وعدد من التجارب الصاروخية الأخرى.

ولم تكن جميع هذه التجارب ناجحة، حيث فشلت في الأسابيع الأخيرة 3 جهود منفصلة لتجربة صاروخ باليستي متوسط المدى جديد وقوي قادر على ضرب القواعد الأميركية في جزيرة غوام في المحيط الهادئ.

ودعت بيونغ يانغ الإعلام العالمي لتغطية المؤتمر، إلا أنها لم تكشف الكثير عما يمكن أن يتم الإعلان عنه خلال المؤتمر. ولم تؤكد رسمياً المدة التي سيستغرقها المؤتمر.


تشديد الإجراءات الأمنية


تحدثت مواقع إخبارية للمنشقين الكوريين الشماليين في سيول لها مصادر في كوريا الشمالية عن تشديد الإجراءات الأمنية في بيونغ يانغ في الأسابيع الأخيرة، حيث فرضت قيود مشددة على دخول العاصمة والخروج منها.

ونقل موقع "ديلي ان كاي" عن مصادر قولها إن "أي شخص يتسبب في مشاكل مع السلطات خلال الإعداد للمؤتمر يعامل على أنه متمرد سياسي ويعاقب طبقاً لذلك".

إلا أن الإعلام المحلي انشغل خلال الحملة التي استمرت 70 يوماً بنشر قصص عن تضحية الأفراد.

فقالت صحيفة "رودونغ سينمون" إن زوجين مزارعين تبرّعا بمواصلة العمل خلال يوم زفافهما، بينما أصرت حارسة أمنية على التوجه إلى عملها بعد يوم من وفاة زوجها.

ويعتقد بعض المراقبين أن كي جونغ-اون سيستغل المؤتمر لتأكيد اكتمال نظام الردع النووي والإعلان عن تحويل التركيز إلى تنمية الاقتصاد.

وفي أول كلمة علنية كقائد قال كيم في عرض عسكري في أبريل/نيسان 2012 أنه مصمم على أن لا يضطر الكوريون الشماليون إلى "شد الأحزمة مرة أخرى".

وكرر كيم فكرة تحسين مستويات المعيشة في كلماته السنوية بمناسبة رأس السنة الجديدة، رغم أن المحللين أشاروا إلى أن كلماته لم تتضمن سياسات محددة.