دي ميستورا يدعو إلى العمل بوقف إطلاق النار في سوريا

تم النشر: تم التحديث:
STAFFAN DE MISTURA
ASSOCIATED PRESS

دعا المبعوث الأممي إلى سوريا ستافان دي مستورا الثلاثاء 3 مايو/ أيار 2016 إلى إعادة العمل بوقف إطلاق النار في سوريا أثناء مباحثاته مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في موسكو.

وفي تصريحات نقلها التلفزيون الروسي، أشاد دي ميستورا بالهدنة التي رعتها موسكو وواشنطن ووصفها بأنها "إنجاز ملحوظ"، قائلاً إن على القوتين العظميين أن تقدما "لنا جميعاً المساعدة لضمان عودة هذه العملية إلى مسارها".

وفي موازاة بدء محادثات دي ميستورا في موسكو، استمرت المواجهات في حلب، ثاني مدن سوريا. وأفاد الإعلام الرسمي عن مقتل ثلاث نساء الثلاثاء بنيران الفصائل المعارضة التي طالت أماكن خاضعة لسيطرة النظام السوري.

كما تحدثت وكالة أنباء "سانا" الرسمية السورية عن مقتل 11 شخصاً آخرين في هجمات للفصائل المعارضة على مناطق تحت سيطرة قوات الأسد في حلب.

وأكد لافروف من جهته أن "لا بديل عن الحل السياسي للأزمة السورية"، مضيفا أن موسكو تقدر جداً جهود دي ميستورا في التفاوض على إنهاء النزاع الذي أسفر عن مقتل أكثر من 270 ألف شخص منذ 2011.

وقال لافروف "أتطلّع إلى نقاشٍ مثمر".

وتشكل المحادثات في العاصمة الروسية محاولة أخيرة لإنقاذ مفاوضات السلام التي قوّضتها المعارك العنيفة في محيط حلب.

وكانت الأحياء الشرقية الواقعة تحت سيطرة فصائل المعارضة شهدت الأسبوع الماضي غارات جوية مكثّفة نفذّتها قوات النظام وأوقعت عشرات القتلى بين المدنيين واستهدفت مستشفيات وأثارت تنديداً دولياً.