وقفة احتجاجية بالسويد اعتراضاً على بث برامج تلفزيونية ضد المسلمين

تم النشر: تم التحديث:
SWEDEN
Anadolu Agency via Getty Images

نظّم العشرات، مساء السبت 30 أبريل/نيسان 2016، في العاصمة السويدية استوكهولم، احتجاجاً على بث مؤسسات إعلامية برامج ومنشورات ضد المسلمين في الآونة الأخيرة.

واجتمع المحتجون في حي "سيغل تورغ"، بالعاصمة السويدية استوكهولم، في وقفة دعا إليها اتحاد الشباب المسلم في السويد، وشارك فيها "درور فيلر"، الناشط السويدي ذو الأصل اليهودي، الذي شارك في سفينة فك الحصار عن غزة ضمن أسطول "مافي مرمرة"، حيث نددوا بإعداد مؤسسات إعلامية برامج معادية للمسلمين.

ورفع المحتجون لافتات كتبوا عليها عبارات من قبيل، "لا للعنصرية"، و"لا للإسلاموفوبيا"، و"المسلمون يريدون العيش بسلام"، داعين إلى منع ظاهرة العنصرية والإسلاموفوبيا التي ارتفعت وتيرتها مؤخراً.

وأوضح "رشيد موسى"، رئيس اتحاد الشباب المسلم في السويد، أن الإعلام السويدي يقذف السياسيين المسلمين بمنشورات اتهامية باطلة، موضحاً أن الإعلام استسلم لأحكامه المسبقة تجاه المسلمين.

من جانبه لفت فيلر إلى أن المسلمين لهم حقوق متساوية مع الشعوب الأخرى، موضحاً أنه شارك في الوقفة كيهودي يدعم المسلمين.

وأعرب عن أمله بأن تكون هذه الوقفة بداية لاحتجاجات مقبلة، ويشارك فيها السويديون من أجل الحصول على حقوق المظلومين.

يُذكر أن التلفزيون الرسمي السويدي "إس في تي"، ووسائل إعلامية رائدة منها "إكسبرس"، بدأت تطلق صفة "العنصرية" و"المتطرفة" على منظمات المجتمع المدني المسلمة في البلاد في الآونة الأخيرة.

حول الويب

احتجاجات في السويد على بث برامج ضد المسلمين - Al Kuwaitiah

تنامي مشاعر العداء للمسلمين بفرنسا إثر الاعتداءات الإرهابية - فرانس 24