تركيا وقطر توقّعان اتفاقية تمركز قوّات عسكرية في الدوحة

تم النشر: تم التحديث:
QATAR
Anadolu Agency via Getty Images

استقبل أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني، في الديوان الأميري بالدوحة، ظهر الخميس 28 أبريل/ نيسان 2016، رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، كما وقّع الطرفان عدداً من الاتفاقات الاقتصادية والعسكرية.

وقالت وكالة الأنباء القطرية الرسمية إنه جرى خلال المقابلة استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، والسبل الكفيلة بتعزيزها وتطويرها، إضافة إلى مناقشة عددٍ من القضايا المتعلقة بتطورات الأحداث في المنطقة.

ويُعد اللقاء بين داود أوغلو، وأمير قطر، الثاني خلال أسبوعين، والثالث خلال 3 شهور، حيث سبق أن التقيا على هامش القمة الإسلامية، في إسطنبول منتصف الشهر الجاري، وذلك بعد نحو شهرين من لقاء جمعهما في ذات المدينة، يوم 12 فبراير/ شباط الماضي، وجرى خلاله بحث العلاقات الثنائية ومناقشة عدد من القضايا الإقليمية والدولية.
جلسة تاريخية ومثالية

وأكد رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية القطري عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، ورئيس الوزراء التركي خلال الجلسة أن العلاقات بين البلدين تاريخية ومثالية ومتميزة.

وبحث رئيسا وزراء البلدين خلال جلسة المباحثات، العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل تنميتها وتعزيزها في مختلف المجالات، لاسيما الاقتصادية والأمنية والثقافية، بالإضافة الى استعراض تطورات الأوضاع الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، خاصة تطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط.


توقيع اتفاقية تمركز قوّات تركية في قطر


وفي السياق ذاته، وقّع الطرفان على أول اتفاقية عسكرية بين البلدين، خاصة بتمركز قوات تركية في قطر، بحضور رئيسي الوزراء التركي والقطري.

ووقع الاتفاقية عن الجانب التركي، وزير الدفاع عصمت يلماز، وعن الجانب القطري وزير الدولة لشؤون الدفاع خالد بن محمد العطية.

وعلى الصعيد الاقتصادي، قدم وزير الاقتصاد والتجارة القطري أحمد بن جاسم آل ثاني، مقترحاً لإبرام اتفاقية تجارة حرة بين الدول العربية وتركيا في إطار جامعة الدول العربية، وفق المبادئ المتفق عليها في منظمة التجارة العالمية.

وتعد تركيا الشريك التجاري الخامس مع الدول العربية، وفق الوزير القطري الذي يتوقّع نمواً متسارعاً بين الطرفين خلال الفترة المقبلة خاصةً في حركة التبادل التجاري والإجراءات الميسرة لتدفقها.

وتأتي زيارة داود أوغلو التي بدأت إلى قطر اليوم الخميس، بعد أقل من 5 أشهر من الزيارة التي قام بها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إلى الدوحة، في 1 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، وتم خلالها انعقاد الاجتماع الأول لـ"اللجنة الاستراتيجية العليا" بين البلدين، التي أُسست بعد توقيع زعيمي البلدين، مذكرة تفاهم مشتركة بهذا الخصوص، في العاصمة أنقرة، يوم 19 من الشهر نفسه، عام 2014.