لم تكتشف أنها حامل إلا ساعة الولادة.. كيف حدث ذلك؟!

تم النشر: تم التحديث:
PREGNANCY
REX Shutterstock

من الطبيعي أن تشعر المرأة بأعراض الحمل على مدار عدة شهور، إلا أن بعض النساء لا يشعرن بحملهن في الأسابيع الأولى لأسباب طبية، لكن هذه السيدة لم تشعر بحملها إلا يوم ولادتها!!!

كلارا دولان لم تعانِ من الإرهاق الصباحي المعتاد للحامل، ولا آلام الظهر ولا استدارة البطن، فكيف حدث ذلك؟!



pregnancy

دولان البالغة من العمر 22 عاماً، لم تشعر بأي أعراض للحمل على مدار الشهور الـ 9، إلا أنها ذات صباح شعرت بآلام قوية، ظنت حينها أنها أعراض الدورة الشهرية المعتادة، فذهبت إلى العمل، ومارست مهامها اليومية وظلت واقفة لمدة ساعتين.

وأخيراً شعرت دولان بعدم ارتياح وأن هناك شيئاً ما غير طبيعي، حتى تفاجأت بنزيفٍ شديد، إلى أن طلب الجيران سيارة الإسعاف، لكن الأمور سارت أسرع من المتوقع فبدأت تضع طفلتها بالفعل، لم تدرك الأمر إلا بعد أن صرخت جارتها قائلةً "يا إلهي.. إنه طفل!".

دقائق قليلة ووضعت بعدها دولان طفلتها غير المتوقعة التي تزن أكثر من 3 كيلوغرامات.

لم تشعر الشابة البريطانية بزيادة وزنها التي بلغت 13 كيلوغراماً، وأرجعت الزيادة إلى شعورها بالإحباط بعد انفصلت عن صديقها قبل 5 شهور. في البداية لم تصدقها أسرتها ولا صديقها، إلا أنهم ما لبثوا أن قدموا لها الدعم والمساعدة لطفلتها التي تبلغ من العمر شهرين اليوم.

تسمّى هذه الحالة بـ "الحمل الخفي"، حيث لا تشعر المرأة بأعراض الحمل على الإطلاق، وهي حالة تصيب واحدة من بين 2500 امرأة.

حالات الحمل الخفي لا تعاني فيها المرأة من أي أعراض للحمل، حتى اختبار الحمل لا يعطي نتائج إيجابية، ولا تنقطع عنها الدورة الشهرية، ويرجع ذلك لخلل في الهرمونات لدى المرأة.





هذه الحالات الغريبة رصدها البرنامج التلفزيوني I Didn't Know I Was Pregnant لنساء لم يعرفن بحملهن إلا في غرفة الولادة.

وتصاب بعض النساء بهذه الحالة نتيجةً لخلل هرموني أو تكيّس في المبايض، وربما أثناء الرضاعة الطبيعية، حيث تنقطع الدورة الشهرية خلال فترة الرضاعة لدى بعض النساء، أو بسبب استخدام بعض وسائل منع الحمل التي تطلق الهرمونات باستمرار في الجسم.