شهرزاد تحيي مهرجان الموسيقى بفاس.. وتستدعي روح أم كلثوم!

تم النشر: تم التحديث:
MHRJANALMWSYQA
مهرجان فاس | سوشال ميديا

يستحضر مهرجان الموسيقى العريقة العالمية بفاس في المغرب، روح نساءٍ طبعن مسارَ الحضارة العربية والإسلامية بإسهامات ظلت راسخةً في تاريخ الإنسانية.

المهرجان اختار أن يصل التاريخ بالحاضر من خلال فقراتٍ فنيةٍ موسيقيةٍ وإبداعية تجسد قيمة نساء عربيات ومسلمات تركن بصمات قوية في الموروث الثقافي والشعبي العربي.

المهرجان في دورته الـ 22 المزمع تنظيمه في 6 من مايو/أيار 2016 إلى 14 من الشهر ذاته بمدينة فاس المغربية، اختار الاحتفاء بنساء عربيات من خلال الفن والموسيقى الصوفية ومنتديات فكرية.

روح أم كلثوم ستكون حاضرةً في التكريم بمكانتها التاريخية، وكذلك روح فاطمة الفهرية مؤسسة جامع القرويين ستشكل نقاشاً فكرياً داخل منتديات المهرجان، وروح شهرزاد ستهبّ على زوار فاس في عمل إبداعي.


فاطمة الفهرية وأم كلثوم في فاس


يقول المدير الفني لمهرجان الموسيقى العريقة آلان فيبر، إن الاحتفاء بنساء بناءات كفاطمة الفهرية الملقبة بـ "أم البنين" التي شيّدت مسجد وجامعة القرويين بفاس، لتتأكد القوة ورهافة الإحساس والإبداع الخلاق بوصفها دعائم أساسية للتنوع الموسيقي المكون للتراث الثقافي الخصب.

وأوضح فيبر لـ "هافينغتون بوست عربي" أنه "ما كان لهذا التراث أن يوجد لولا هؤلاء النساء اللواتي يعملن على تمرير الوعي والمشاعر، بعزم شديد على نشر الروح الشخصية والكونية للجماعة التي ينتمين إليها".

أم كلثوم حاضرة بقوة في فضاءات المهرجان، بعد مضي نحو 40 عاماً على وفاتها، من خلال أوبرا القاهرة التي تترأسها د. إيناس عبد الدايم التي تناضل باستماتة من أجل الرقي بالفنون، مؤكدةً أن "كوكب الشرق" تركت بصماتها الخاصة في الساحة الموسيقية الشرقية، بصوتها الذي لا يضاهى والذي غزا قلوب عشاق الموسيقى العرب.


موسيقى روحية تحتفي بالنساء


استحضار روح أم كلثوم سيكون عبر وسائل متعددة، منها أداء الفنانة سميرة سعيد التي انطلقت من الأسلوب الكلاسيكي لجيل أم كلثوم ومحمد عبد الوهاب، إلى التنويع والزخرفة الصوتية.

المهرجان ينطلق بعرض "سماء مليئة بالنجوم" الذي سيقدم يوم الجمعة 6 مايو/أيار 2016، والمكرّس لتيمة النساء البارزات، هو تكريم خاص للنساء اللواتي سطع نجمهن في سماء الشرق والمغرب، من خلال قصص ستحكيها شهرزاد، كل منهن ستجسدها فنانة متميزة، بمصاحبة الصورالضوئية، في رحلة عابرة للزمان والخيال، إلى جانب 3 عروض أخرى "ملك الأشباح" من إسطنبول – فاس، التي تصوّر فاس كأرض يترابط فيها التراث بالصيرورة ارتباطاً وثيقاً.


الهند لا تغيب عن فاس


المنظمون اختاروا الاحتفاء بالهند من خلال مناظرة موسيقية بعنوان "داربار"، تقدم على خشبة باب الماكنة يوم السبت 7 مايو/أيار المقبل، كما يخصص المهرجان موعداً خلال ليل المدينة العتيقة الاثنين 9 مايو/أيار، المخصص لفن الراغا، مع لحظات ممتعة من العزف التأملي الماهر للموسيقى الكلاسيكية.

وسيتم عرض "ملك الأشباح"، الاثنين 9 مايو/أيار، الذي يجمع بين فرقة فنية هندية - بريطانية وجوقة (كورال) مغربي، كما ستحتضن باب الماكنة أيضاً يوم الخميس 12 مايو/أيار 2016، عرضاً جذاباً من أداء مجموعة الطرب الأندلسي بقيادة محمد بريول ومشاركة الدراويش الدوارة من اسطنبول.


تنوع نسائي عالمي


نساء الجنوب الإيطالي سيكنّ حاضرات بشعار "الموسيقى علاج الروح"، يمثلهن زووي اوفيتشينا فرقة أصوات نسائية يغنون للحب والعمل والعلاج، في حفل بحديقة جنان السبيل.

ومن أوزبكستان تقدم المغنية اولذز المقام البخاري في ليل المدينة، كما تتغنى لامار بفلسطين، والفنانة فريدة محمد علي تختار المقام العراقي لتضفي لمسة سحرية على فضاءات المهرجان، ومن إيران تروي أريانا فافادري نصوصاً غنائية تعود إلى 3000 سنة من التراث الزرادشتي الفارسي، النساء الأمازيغيات حاضرات بفرقة "اغراو" من تزنيت جنوب المغرب، كما أن نساء البرازيل حاضرات بعرض مميز تظهر فيه آثار الموسيقى الإفريقية.


تاريخ المهرجان وجوه فنية عالمية


منذ سنة 1994 ومهرجان فاس للموسيقى العالمية العريقة، المنظم من قبل مؤسسة روح فاس، يعمل على تنمية ومشاركة الثقافات العالمية من أجل إحلال السلم والتقارب بين الشعوب، وتفتتحه دوماً الأميرة للا سلمى، زوجة الملك محمد السادس المهرجان.