ترامب يناقض نفسه بشأن حسني مبارك.. تعرف على التغيير في موقفه

تم النشر: تم التحديث:
TRUMP
ASSOCIATED PRESS

تقلبات جمّة للمرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية الأميركية دونالد ترامب إزاء التدخل الأميركي في الشرق الأوسط خاصة تجاه رحيل الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك.

فبينما وجّه المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية الأميركية دونالد ترامب، في خطابه الأخير عن السياسة الخارجية، انتقادات لسياسة الرئيس الأميركي، باراك أوباما، فيما يتعلق بدعم الأخير للإطاحة بحسني مبارك عام 2011، أظهرت تقارير إعلامية سابقة تناقضاً في مواقف الملياردير الأميركي، حيث كان قد وصف رحيل مبارك عن الحكم بـ"الشيء الجيد".

ترامب قال في تصريحاته الأخيرة: "أوباما دعم رحيل نظام صديق في مصر حافظ على معاهدة سلام طويلة مع إسرائيل، كما دعم وصول الإخوان المسلمين إلى السلطة"، بحسب تقرير نشره موقع BuzzFeed الأميركي.

في المقابل، كان ترامب قد انتقد سابقاً مبارك في عدة مناسبات من بينها لقاء كانت قد أجرته معه مذيعة قناة "فوكس نيوز" الأميركية غريتا فان سستيرين في 12 فبراير/شباط 2011.

وقال ترامب آنذاك: "إن نظرت إلى مصر، فيساورني الفضول لأعرف كيف يدير البلاد رجل يملك 70 مليار دولار"، في إشارة لمبارك.

وتابع "إنها حالة مثيرة للاهتمام. فحسب ما فهمت فهو يملك 5 قصور ومنتجعات على طراز قصر مار-ا-لاغوس في فلوريدا، وهناك من يحاول تبرئة ذمة هذا الرجل. لذا أرى أنهم حسناً فعلوا بالإطاحة به، وآمل أن يسترجعوا النقود منه".

وأضاف "الحقيقة أنهم لا يستمعون لنا، فنحن نعطيهم مليارات ومليارات الدولار كل عام، وأنا لا ألوم أوباما لكنهم لا يلقون بالاً أو آذاناً صاغية".

وتابع ترامب قائلاً: "لم يحدث أيٌّ مما جرى بسبب الولايات المتحدة، ونحن بالفعل نمنحهم مليارات الدولارات كل عام، فإذن ثمة خطأ ما لديهم لأن الأمر غير معقول. لقد ضاعت البلاد وضاع معها اعتبارنا".


لا يريده المصريون


وفي حديث له مع قناة سي إن إن الأميركية في فبراير/شباط 2011، وصف ترامب مبارك بأنه ليس ذلك النوع من القادة الذي يريده الشعب المصري.

وقال ترامب: "إنه يعيش في عقارات هائلة حول العالم ويمتلك ما بين 50 إلى 70 مليار دولار. فهل هذا النوع من القادة الذي يريده المصريون؟ لا أعتقد ذلك".

وأضاف: "لا أعتقد أنه يتحكم بالأمور هناك وما يجري الآن خارج نطاق سيطرته".


موقفه من العراق وليبيا


وأوضحت تقارير أخرى للموقع الأميركي أن ترامب دعم سابقاً التدخل في العراق وليبيا وهو الآن يدعي أنه كان يعارضهما في ذلك الوقت.

- هذا الموضوع مترجم بتصرف عن موقع BuzzFeed الأميركي. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.

حول الويب

مناظرة الجمهوريين لسباق الانتخابات تظهر تضاربًا في مواقف المرشح ...

تأهب في الأمم المتحدة تحسباً لانتخاب.. ترامب - 24

ديلي تلغراف: رؤية ترامب للسياسة الخارجية مليئة بالتناقضات