بلدةٌ أميركية دون شرطة بعد استقالة جماعية لرجال أمنها

تم النشر: تم التحديث:
COLORADO POLICE
Brennan Linsley/AP

ثمةً حركةٌ مريبةٌ في المكان، لكن بمن ستتصل للنجدة؟ بالشرطة؟ هيهات! فقد تقدم جميع أفراد جهاز الشرطة باستقالتهم في بلدة غرين ماونتن فولز بولاية كولورادو الأميركية.

النسخة الأميركية لـ "هافينغتون بوست" نشرت تقريراً الاثنين 25 إبريل/نيسان 2016، ذكرت فيه أن نقيب الشرطة في البلدة تيم برادلي و3 ضباط احتياط متطوعين، تقدموا باستقالاتهم في 14 من إبريل/نيسان الجاري.

وتحدثت مصادر إلى قناة Fox الإخبارية المحلية أن الأربعة سحبوا خدماتهم وأعلنوا انفكاكهم عن العمل احتجاجاً على "سياسة" عمدة البلدة المنتخبة جديداً جين نيوبيري وتعبيراً عن "عدم سعادتهم".

وقد وصل الخبر إلى مسامع المواطنين بالبلدة عندما أعلن أثناء اجتماع لمجلس البلدية، لكن الأسباب وراء هذه الاستقالة المفاجأة لم تكشف آنذاك.

وفي حديث لصحيفة Washinghton Post الأميركية، قالت إحدى المواطنات وتدعى آن بينيل، "استقال نقيب شرطتنا ونوابه الثلاثة وهذا تقريباً كل شيء قالوه. لقد مضت سنوات كثيرة ونقيب شرطتنا معنا، ولذلك أتمنى أن يأتينا نقيب آخر في بلدتنا".

أما العمدة نيوبيري والتي أدت اليمين لمشغل منصبها رسمياً بعد مرور 5 أيام على الاستقالة الجماعية، فقللت من شأن المزاعم بأن انتخابها هو السبب المباشر وراء ما حدث.

وقالت متحدثةً لقناة KOAA المحلية، "لست أدري مصدر هذه الإشاعة لأننا قطعنا وعداً طوال حملتنا، فقد كنا سنقسم اليمين ونعيد تعيينه ونطلب منه أداء يمينه نقيباً مرة أخرى في اليوم نفسه الذي أقسم فيه أنا".

وقالت في حديث آخر مع قناة KXRM-TV، "في كل عام انتخابي نشهد أناساً يختارون البقاء فيما آخرون يفضلون الرحيل، وأرى أن ذلك يحدث على كافة أصعدة ومستويات الدولة"، مضيفةً بأن النقيب السابق الآن "يبحث عن فرص عمل أخرى مناسبة".

يذكر أن بلدة غرين ماونتن فولز يقطنها حوالي 700 نسمة يزداد عددهم إلى 1200 خلال أشهر الصيف.

وقالت نيوبيري لصحيفة Colorado Springs Gazette أنه إلى أن يتم تعيين نقيب جديد ورجال شرطة جدد، سيتعاون مع البلدة كلٌ من مكتب شريف مقاطعة إل باسو وعمدة مقاطعة تيلر لتزويدهم بعناصر لمتابعة الأوضاع الأمنية بالبلدة.

وقالت المتحدثة باسم مكتب شريف مقاطعة إل باسو، جاكي كيربي، "سوف نتلقى اتصالات خدمة جهاز الشرطة كما لو كنا نجيب على اتصالات تردنا من ضواحي مقاطعتنا".

فيما توجهت العمدة نيوبيري إلى مواطني بلدتها بقولها إنهم يجب "أن يشعروا بالأمن التام"، في البلدة التي تحظى بميزة أن جميع مواطنيها يمدون يد العون لبعضهم البعض وفقما أشارت نيوبيري.

- هذا الموضوع مترجم عن النسخة الأميركية لـ "هافينغتون بوست". للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.