أسرة ريجيني تطالب بإطلاق سراح مستشارها القانوني المعتقل في مصر

تم النشر: تم التحديث:
GIULIO REGINA
SOCIAL MEDIA

طالبت أسرة جوليو ريجيني، الباحث الإيطالي الذي عثر عليه مقتولاً في القاهرة مطلع فبراير/شباط الماضي، بإطلاق سراح مستشارها القانوني الذي اعتقلته السلطات المصرية يوم أمس.

ونقل التلفزيون الرسمي عن أسرة ريجيني إعرابها في بيانٍ أصدرته اليوم الثلاثاء 26 أبريل/ نيسان 2016 عن "الحزن لاعتقال الدكتور أحمد عبد الله رئيس مجلس إدارة المفوضية المصرية للحقوق والحريات (eCRF)، وهي منظمة غير حكومية تقدّم لنا الخدمات الاستشارية القانونية في واقعة مصرع جوليو".

وكانت صحيفة لاريبوبليكا الإيطالية قد ذكرت أمس، أن "عبد الله قد اعتقل الإثنين، ومعه كل من الناشطة سناء سيف، والمحامي مالك عدلي، بعد أن اقتحمت قوة خاصة من الأمن المصري منزله في القاهرة، ثم وجهت إليه تهم التحريض على العنف لقلب نظام الحكم، وعضوية مجموعة إرهابية، ودعم الإرهاب".

وأعربت أسرة ريجيني "عن القلق إزاء موجة الاعتقالات الأخيرة في مصر ضد نشطاء حقوق الإنسان والمحامين والصحفيين المعنيين مباشرة في البحث عن الحقيقة حول اختطاف وتعذيب وقتل جوليو".

وقالت دعاء مصطفى المحامية بالمفوضية المصرية للحقوق والحريات، إن عبدالله يترأس المفوضية التي تقدم الاستشارة القانونية لأسرة ريجيني.

وأوضحت أن قوات الأمن قد داهمت منزل "عبدالله" فجر الإثنين في منطقة التجمع الأول (شرقي القاهرة)، واقتادته إلى قسم أول القاهرة الجديدة (شرقي القاهرة)، وهو الآن ينتظر قرار النيابة، لافتة إلى أن من بين التهم الموجهة لعبد الله، التحريض على استخدام القوة لقلب نظام الحكم، وتغيير دستور الدولة والنظام الجمهوري، وإذاعة أخبار وبيانات وإشاعات كاذبة من شأنها تكدير الأمن العام، وإلحاق الضرر بين الناس والمصلحة العامة.

وكان وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي باولو جينتيلوني قد أمر في 8 أبريل/نيسان الجاري باستدعاء السفير الإيطالي في القاهرة ماوريتسيو مساري لإجراء مشاورات، عقب إعلان روما على لسان لويجي مانكوني رئيس لجنة حقوق الإنسان في البرلمان الإيطالي، فشل اجتماعات المحققين والمسؤولين الأمنيين المصريين والإيطاليين التي عقدت في 7 و8 أبريل/نيسان في روما".

ووفق السفارة الإيطالية، فإن الشاب والباحث الإيطالي جوليو ريجيني، (28 عاماً)، كان موجوداً في القاهرة منذ سبتمبر/ أيلول الماضي، لتحضير أطروحة دكتوراه حول الاقتصاد المصري، واختفى مساء 25 يناير/ كانون الثاني الماضي، في حي الدقي (محافظة الجيزة)، حيث كان لديه موعد مع أحد المصريين، قبل أن يعثر عليه مقتولاً في 3 شباط/ فبراير الماضي.

حول الويب

واشنطن تدعو لتحقيق 'محايد وشامل' في مقتل ريجيني - الحرة

دوت مصر | أسرة "ريجيني" تنفي عمله جاسوسا لوكالات استخبارات غربية

أسرة ريجيني لـ ريبوبليكا الإيطالية: بيان الداخلية المصرية محاولة ...

سي إن إن تحاور أسرة “عصابة ريجيني”: سمعنا على الهاتف صوت الموت | زحمة

واشنطن تدعو لتحقيق 'محايد وشامل' في مقتل ريجيني

مصادر أمنية مصرية تقول إن الشرطة اعتقلت ألإيطالي ريجيني قبل مقتله