سويسري مسيحي يتجول في أوروبا على دراجته الهوائية لتغيير النظرة السلبية عن الإسلام.. تعرف على قصته

تم النشر: تم التحديث:
SWYSRY
SOCIAL MEDIA

وصل الرحال السويسري، أندرس يوخلي، تركيا، في رحلة بدأها من بلده على متن دراجته الهوائية، بهدف تغيير الصورة السلبية المأخوذة عن الإسلام لدى الغرب، من خلال نشر صور ومقاطع فيديو التقطها أثناء زيارته بلداناً إسلامية.

يوخلي قال لـ"الأناضول" إنه كتب كلمة "السلام" بـ12 لغة على دراجته المصنوعة من الخيزران، وانطلق من سويسرا ليصل إيطاليا أولاً، من ثم سلوفينيا، ومقدونيا، والبوسنة والهرسك، واليونان، وبلغاريا، ليحط رحاله مؤقتاً في تركيا.

وأوضح الشاب المسيحي، البالغ من العمر 27 ربيعاً، أنه زار بلدة صفران بولو المدرجة على لائحة التراث العالمي، لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونيسكو)، بولاية قره بوك، شمالي تركيا، موضحاً أنه سيزور إيران، وتركمانستان، وأوزبكستان، وطاجيكستان، وقيرغيزيا، ويحلّ ضيفاً لدى أهالي البلاد في الأماكن التي يزورها.

وأكد يوخلي، أنه يخطط لنشر صور ومقاطع فيديو، في وسائل التواصل الاجتماعي، عن الأماكن التي يزورها، بغرض تغيير النظرة السلبية لدى الأوروبيين والغرب عن الإسلام.

وأشار إلى أن إحدى أمنياته في الصغر كانت التجوال والسفر، وزيارة أماكن وبلاد أخرى، مضيفاً "هدفي زيارة دول إسلامية، وأخطط للوصول إلى الصين بعد قطع مسافات في بلاد إسلامية".

وأضاف: "تعرفت على كثيرين في طريقي، يمكنني إزالة مفهوم العنف، غير الصحيح تجاه الإسلام لدى الغرب، حيث إنني ألتقط صوراً مع الذين أتعرف إليهم وأنشرها، لأثبت عكس ما يتصوره الغرب عن المسلمين".

وتابع بالقول: "هنالك شيء لدى المسلمين يفتقره الغرب وهو حسن الضيافة، والترحيب بحفاوة، وجدت ذلك في تركيا، حيث دعتني عائلة لا أعرفها للمبيت عندهم، ورحبوا بي كثيراً"، مضيفًا: "وجدت في أحد متاحف بلدة صفران بولو، غرفة استقبال الضيوف، ودهشت كثيراً لوجود شيء كهذا".