من التهميش في غرب تونس إلى قيادة العالم.. قصّة الشابة التي أثارت تقدير زوجة أوباما

تم النشر: تم التحديث:
ATTWNSYH
سوشال ميديا

أحلام النصراوي شابة تونسية لم تتجاوز الأربعة والعشرين ربيعاً ولدت من رحم الفقر والتهميش بمدينة القصرين بالوسط الغربي لتونس والتي أسهم شبابها ذات شتاء من سنة 2011 في إشعال فتيل الاحتجاجات التي أطاحت بالرئيس السابق بن علي رافعين شعار الكرامة والحرية والتشغيل.

استطاعت هذه الفتاة أن تسلك طريقاً نحو التألق العالمي الذي وصفته بالشاق والمجهد لتتوّج منذ أيام بجائزة وزارة الخارجية الأميركية للقيادات الشابة والصاعدة منحتها لأفضل 10 قادة شباب ملهمين في العالم.


الثورة مستمرة


أحلام التي كان حصولها على الجائزة سبباً لشعورها بالفخر تقول لـ"هافينغتون بوست عربي" إنني" أشعر بالفخر والرضا لأني رفعت اسم وطني تونس عالياً ثم مسقط رأسي القصرين ثانياً كما نجحت في إيصال صوتي ومشاغل شباب جيلي من التونسيين إلى أهم المنابر العالمية".

الخارجية الأميركية توجت أيضاً 9 شباب آخرين بالجائزة تكريماً للجهود التي بذلوها في دعم السلم الاجتماعي وفن القيادة ببلدانهم في كل من بورما، فلسطين، فرنسا، هوندوراس، إندونيسيا، جورجيا، مالطا.

أحلام اختيرت خلال حفل التتويج لإلقاء كلمة أمام لفيف من المجتمع المدني، وسياسيين أميركيين فضلاً عن عدة وجوه دبلوماسية على غرار سفير تونس بالولايات المتحدة.

وشددت هذه الشابة خلال كلمتها على أهمية إشراك الشباب في صنع القرار وبناء الدولة، ولفتت إلى الهجمات الإرهابية التي شهدتها تونس مؤكدة أنها تمثل تحدياً لأي مشروع ديمقراطي حديث.

وختمت كلمتها بالقول: "الثورة في تونس لم تنتهِ بل بدأت ونحن كشباب وبالأخص في مسقط رأسي القصرين علينا بالعمل أكثر للارتقاء بالجهات المهمشة، وعلى الدولة بكافة مؤسساتها الإصغاء ودعم المواهب والخبرات".


مشوار شاق كلّل بالتتويج


هذه الشابة لا تخفي سراً العراقيل التي واجهتها طيلة مشوارها في مجال العمل التطوعي وهي التي درست الآداب الإنجليزية ثم تخصصت في إدارة الاتصال والأعمال بتونس لتؤسس بعدها جمعية "شباب قادة مبادرون" بمسقط رأسها القصرين.

تقول عن نشاطها "مهمتي في هذه الجمعية ترتكز على تدريب الشباب في المناطق المهمشة ودمجهم في آليات صنع القرار، كما أحاول داخل الجمعية إيجاد طرق علمية ورائدة لتشجيع الشباب على إنشاء مشاريعهم الخاصة والاعتماد على ذواتهم ".

وتشدّد هذه القائدة الشابة على أن طريقها لم يكن مفروشاً بالورود حيث واجهتها العديد من العراقيل في أول المشروع لاسيما وأن محافظة القصرين التي تصنف ضمن المناطق المهمشة والأكثر فقراً وبطالة بين شبابها تفتقر لأبسط مقومات العيش الكريم "فما بالك بدور الثقافة والترفيه" على حدّ وصفها.

أحلام تقول أنها حالياً منكبة على بعث مشروع نوادي تثقيفية وعلمية داخل المؤسسات التربوية بهدف "دعم السلم الاجتماعي عبر تدريباتٍ على حلّ النزاعات ومكافحة الإرهاب".


رسالة تقدير من ميشال أوباما


بنت القصرين لم تخفِ فرحتها بعد تلقيها رسالة خطية من زوجة الرئيس الأميركي باراك أوباما ميشال أوباما والتي أرسلتها للشباب المتوجين خلال الحفل أكدت خلالها على" تشجيعها للشباب على أن يكونوا ناشطين في مجتمعاتهم عبر القيام بمشاريع ملهمة لإبراز دورهم كشريك عال في صنع التغيير". بحسب نص الرسالة.


لباس تقليدي تونسي


attwnsytahlam

البصمة التونسية كانت حاضرة في اللباس التقليدي الذي تقول أحلام أنها حرصت على ارتدائه خلال حفل التتويج بمقر الخارجية الأميركية وهو فستانٌ مستوحى من التراث التونسي اعتزازاً منها بهويتها وبوطنها تونس.


كن ملهماً


أحلام دعت أبناء جيلها من العاطلين عن العمل لعدم الجلوس بالبيت وانتظار منة من الحكومة بل أن يتسلموا هم زمام المبادرة ويكونوا رياديين وأصحاب مشاريع طموحة على حد قولها، مستدركة: "أكثر ما يدمر أحلامنا كشباب هو اليأس لذلك علينا أن نتشبّث بالحلم لآخر لحظة وأن لا تحبط عزائمنا من أول فشل"

وختمت بالقول "كلّ شيء وليد ذلك الإيمان والثقة بالنفس لذلك لا تدع الظروف تمنعك بل كن أنت من يغيّر الظروفَ ويحوّلها إلى قصص نجاحٍ ملهمة".