"كبح تدفق اللاجئين".. ألمانيا تتبنى مطالب تركيا في حل أزمة اللاجئين

تم النشر: تم التحديث:
TURKEY
Anadolu Agency via Getty Images

قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، أمس السبت 23 إبريل/نيسان 2016، إن ألمانيا تسعى لإقامة "مناطق آمنة" لإيواء اللاجئين الفارين من سوريا وهي الفكرة التي تبنتها تركيا طويلا في مواجهة حذر الأمم المتحدة.

وسوف يساعد إبقاء اللاجئين على الجانب السوري من الحدود بروكسل وأنقرة التي تستضيف 2.7 مليون لاجئ سوري في كبح تدفق المهاجرين على شواطئ الاتحاد الأوروبي. لكن الأمم المتحدة حذرت من تلك الخطة ما لم تكن هناك طريقة تضمن أمن اللاجئين في هذا البلد الذي تمزقه الحرب.

وتداعى اتفاق لوقف الأعمال القتالية في سوريا الذي بدأ في أواخر فبراير شباط ورعته الولايات المتحدة وروسيا لفتح الطريق أمام عقد محادثات السلام، وقالت المعارضة التي انسحبت من محادثات السلام في جنيف إن الهدنة التي استبعدت منها جماعات متشددة مثل تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة النصرة جناح القاعدة في سوريا لم تعد قائمة.

وفي مؤتمر صحفي بمدينة غازي عنتاب التركية دعت ميركل "لأن يكون لدينا مناطق يفرض فيها وقف إطلاق النار على نحو خاص وحيث يمكن ضمان مستوى معقول من الأمن".

ومع عجز عشرات الآلاف من اللاجئين الفارين من القتال في سوريا عن عبور الحدود إلى تركيا والبقاء بدلاً من ذلك قرب معبر أعزاز‭ ‬الحدودي حيث تقدم وكالات محلية مساعدات إنسانية اتهم البعض تركيا بإقامة مثل هذه المنطقة خلسة.


تركيا والاتحاد الأوروبي


ومن جانبه قال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو السبت إن اتفاق بلاده مع أوروبا بشأن إعادة المهاجرين لا يمكن أن يطبق دون تخفيف القيود على تأشيرات دخول المواطنين الأتراك للاتحاد الأوروبي. لكنه أشار إلى أن الاتحاد الأوروبي سيتخذ الخطوات المناسبة.

وأضاف داود أوغلو في مؤتمر صحفي في ختام زيارة قام بها وفد رفيع من مسؤولي الاتحاد الأوروبي إلى جنوب شرق تركيا أن تخفيف القيود على التأشيرات أمر مهم وأنه يعتقد أن الاتحاد سيتخذ الإجراءات اللازمة لإكمال الاتفاق.

في الوقت نفسه قال رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك الذي تحدث بعد داود أوغلو في المؤتمر الصحفي إن تركيا تعد أفضل مثال في العالم على كيفية معاملة اللاجئين.

وأضاف توسك "ليس من حق أحد إلقاء محاضرات على تركيا بشأن ما ينبغي عليها أن تفعله".

المستشارة الألمانية كانت قد وصلت إلى إقليم حدودي تركي اليوم السبت للقاء داود أوغلو في مسعى لتهدئة التوتر حول اتفاقية لمواجهة أزمة المهاجرين.


تطبيق الاتفاق


وقبل دخول الاتفاق حيز التنفيذ قبل نحو 3 أسابيع كانت ميركل تضغط على القادة الأوروبيين لدعم الاتفاق الذي ينص على إعادة آلاف المهاجرين من الجزر اليونانية إلى تركيا. لكن بعد تزايد التساؤلات حول مدى فاعلية الاتفاق وإمكانية استمراره لفترة طويلة ومدى قانونيته أصبح الضغط منصباً على ميركل نفسها.

وفي بادئ الأمر أدى الاتفاق إلى خفض أعداد القادمين لليونان بشكل حاد. وتزامن تنفيذ الاتفاق مع إغلاق بعض الدول الأوروبية حدودها مما حرم المهربين من تأمين طرق لعبور المهاجرين إلى دول شمال أوروبا.

لكن المنظمة الدولية للهجرة تقول إن وصول قوارب تحمل نحو 150 شخصاً يومياً يشير إلى أن "الإغلاق المحكم" لطريق الهجرة انتهى فيما يبدو.

ونفذ رجال شرطة في ملابس مدنية وبالزي الرسمي دوريات في مدينة غازي عنتاب عاصمة الإقليم الذي يقع على حدود أراض خاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا وتعرض مراراً لهجمات صاروخية في الآونة الأخيرة من الجانب الآخر للحدود.

وأظهرت لقطات تلفزيونية على الهواء داود أوغلو ومسؤولين محليين وأطفال يحملون الورود في استقبال ميركل في المطار.

وقال مسؤول حكومي تركي بارز إن زيارة ميركل وتوسك ستركز بالأساس على العلاقات مع الاتحاد الأوروبي وتطبيق اتفاق الهجرة بما يشمل سبل إنفاق تمويل تعهد به الاتحاد وتبلغ قيمته ثلاثة مليارات يورو (3.37 مليار دولار).

وقال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو الأربعاء إن الاتحاد الأوروبي بحاجة لأن يكون عملياً بشكل أكبر في الإفراج عن الأموال التي تهدف إلى المساعدة في إدارة أزمة المهاجرين وأضاف أن هناك مشكلات تواجه وصول تلك الأموال.

حول الويب

ميركل: ألمانيا تسعى لإقامة مناطق آمنة في سوريا قرب الحدود مع تركيا ...

المعارضة السورية: 3 مناطق آمنة شمال وجنوب وغرب سوريا قبل مبادرة دي ...

ميركل: نسعى لإقامة مناطق آمنة في سوريا قرب الحدود مع تركيا - LBC

ألمانيا تسعى لإقامة مناطق آمنة في سوريا لإيواء اللاجئين | القدس العربي ...

ألمانيا تسعى لإقامة "مناطق آمنة" في سوريا لإيواء اللاجئين

ميركل: ألمانيا تسعى لإقامة مناطق آمنة في سوريا

ألمانيا: تؤكد سعيها لإقامة مناطق آمنة فى سوريا قرب الحدود مع تركيا

ميركل: ألمانيا تسعى لإقامة مناطق آمنة فى سوريا قرب الحدود مع تركيا