ليس عنواناً خادعاً: البشر سيستعمرون المريخ قريباً.. وهذه تفاصيل رحلة "الهجرة"

تم النشر: تم التحديث:

قد يعتبر البعض أن الفكرة مجرد خيال علمي زرعته الأفلام والروايات، إلا إن العيش على سطح المريخ سيصبح حقيقةً خلال 20 عاماً فقط!

وفي محاولة لتقريب الفكرة إلى واقع، وصف الصحافي ستيفن بيترانيك خلال إحدى محاضرات تيد TED عن التفاصيل الدقيقة التي ستجعل المريخ وطننا المقبل، مؤكداً أن البشر سيعيشون على كوكب المريخ بغض النظر عما يحدث لكوكب الأرض من آثار سلبية.


لماذا؟


ذكر بيترانيك منذ 12 عاماً في إحدى المحاضرات أن هناك 10 طرق ممكن أن تتسبب فجأةً في نهاية الحياة على سطح الأرض؛ واحدة من أشهر هذه الطرق هي نيزك كبير، وما أكثرها في مجموعتنا الشمسية.

أمرٌ آخرٌ هام أشار إليه بيترانيك، وهو أن حب الاستكشاف جزء لا يتجزأ من جينات الجنس البشري. فمنذ حوالي مليوني سنة، نشأ البشر في القارة الإفريقية لينتشروا ببطء في جميع أنحاء الكوكب، ويحاول الإنسان دائماً للوصول إلى مناطق تفوق مدى بصره.

بيترانيك أشار إلى مخاوفه من كمية الأموال المهولة التي سيتكلفها مشروع استيطان كوكب المريخ، وما قد يسببه من نقص الاهتمام بمشاكل الأرض. وأشار أيضاً إلى مخاوفه من أن يفسد البشر المريخ كما أفسدوا الأرض.

ففكرة الإنزال البشري على المريخ تشبه ذلك الحلم الذي تم زرعه في جيل كامل من البشر، عندما أعلنت الولايات المتحدة نيتها لأول هبوط بشري على القمر.






كيف؟


بلغ إجمالي المهام الدولية المرسلة إلى المريخ 44 مهمة فضائية، ثلثها فقط استطاع الوصول إلى مدار المريخ بسلام، والبقية إما ضاعت أو تحطمت.

وحالياً، لا يوجد صاروخ على كوكب الأرض يمكنه أن يصل بالبشر إلى المريخ، فآخر صاروخ قوي تم استخدامه كان يسمى "ساتورن"، وآخر استخدام بارز له هو إرسال أحد معامل محطة الفضاء الدولية في السبعينيات. بعد ذلك اهتم علماء الفضاء بفكرة المكوك الفضائي بدلاً من الصواريخ بعيدة المدى.

وتشير وكالة الفضاء الأميركية "ناسا" إلى أنها يمكن أن تصل بالبشر إلى المريخ بحلول العام 2040، لكن بيترانيك قال إنه يؤمن بوصول البشر إلى المريخ بحلول العام 2027.

أما المحرك الأساسي وراء ذلك فهو الرئيس التنفيذي لشركة سبيس إكس Space-X ايلون ماسك، الذي ذكر في العام 2014 أن السبب وراء إنشاء شركته هو تسريع تطوير تكنولوجيا الصواريخ بهدف إنشاء قاعدة دائمة وذاتية المعيشة على كوكب المريخ.


كيف سنعيش على المريخ؟




mars

يحتاج الإنسان إلى المأكل والمشرب والمأوى والملابس، هذا بالنسبة لكوكب الأرض، لكن بالنسبة للمريخ فأضف عليها الأوكسجين.

بالنسبة للماء؛ فعلى الرغم من مظهر المريخ الخارجي الجاف، إلا إنه يحتوي على كمية كبيرة من الماء. فالتربة لوحدها تتكون مما نسبته 60% من الماء.

وأظهرت سفن فضائية حول المريخ وجود كميات من الماء في الحفر الموجودة بالكوكب، ما يجعلها مناطق مناسبة للبدء في إنشاء المستعمرات. أضف إلى هذا وجود طبقة ثلجية مباشرةً تحت تربة المريخ وعدد من الأنهار الجليدية والمياه الباطنية.

الأهم من هذا كله أننا لو أذبنا الثلوج الموجودة في قطبي كوكب المريخ فإن معظم الكوكب سيكون مغطى بالماء بارتفاع يصل إلى 30 قدم. وبالتالي فإن المشكلة الوحيدة في الطاقة والأيدي العاملة البشرية اللازمة لتحويل هذه الثلوج إلى ماء.

المذهل أيضاً أن هناك جهاز تم الإعلان عنه العام 1998 في جامعة واشنطن يمكنه سحب الرطوبة من الغلاف الجوي وتحويلها إلى ماء. هذا يصلح كثيراً مع المريخ المشبع بالرطوبة، وسيمنح البشر كل ما يحتاجونه من ماء.



mars

بالنسبة لمشكلة الأوكسجين فيمكن حلها عبر جهاز صممه أحد علماء معهد ماساشوستس للتقينة ويسمى "موكسي Moxie". يستطيع الجهاز ضخ الأوكسجين في الغلاف الجوي بشكل دائم، وهو الأمر الذي ستجربه "ناسا" خلال مهمتها القادمة للمريخ في العام 2020.

وبالنسبة للطعام، يمكن زراعة وحصد الطعام من خلال تقنية الزراعة المائية، لكن هذه التقنية لن تمكننا إلا من توفير 20% من احتياجاتنا في البداية، وبالتالي يجب الاعتماد على الطعام القادم من الأرض، حتى يمكننا تحويل الثلوج إلى مياه جارية على سطح الكوكب.

بالنسبة للمأوى، يمكن أن يعتمد البشر في البداية على المنشآت المضغوطة القابلة للنفخ بالإضافة إلى المركبات الأرضية التي سيصطحبها رواد الفضاء. هذه المنشآت ستكون تحت السطح حتى يمكننا التغلب على الأشعة الكونية الضارة، خصوصاً وأن "ناسا" اكتشفت أن تربة المريخ تصلح لصناعة طوب البناء.

وأخيراً بالنسبة للملابس، فإن المريخ لا يحتوي على غلاف جوي كبير مثل الأرض، وبالتالي فإن الضغط علينا يكون أقل. وقد اخترعت إحدى علماء معهد ماساتشوستس بزة فضائية تدفئ وتحمي من الإشعاعات الضارة.


إعادة هندسة المريخ


يفكر العلماء جدياً في محاولة جعل المريخ أقرب إلى الأرض، لذا لا بد من رفع درجة حرارة المريخ الذي يتميز بمتوسط برودة يقل قليلاً عن درجة التجمد. يكمن السر في قطبي المريخ، اللذين يحتويان على كميات كبيرة من ثاني أكسيد الكربون المجمد.

وإن تمكنا من رفع درجة حرارته فإنه ثاني أوكسيد الكربون يتسامى للصورة الغازية فيزيد من سماكة الغلاف الجوي، وبالتالي يستطيع الكوكب الاحتفاظ بحرارته لوقت أطول، لأن ثاني أكسيد الكربون هو أحد غازات الاحتباس الحراري المعروفة.

يمكن القيام بهذا الأمر عبر إطلاق ما يشبه المرآة الضخمة التي تعكس ضوء الشمس وتركزها على قطبي المريخ، سيستغرق الأمر حوالي 20 سنة أو أقل.

فكرة جعل الغلاف الجوي للمريخ أكثر سمكاً هي فكرة هامة للغاية حتى نحمي أنفسنا من الإشعاعات الضارة وجعل المناخ أكثر دفئاً، وبالتالي نحول الماء المجمد إلى ماء سائل يفيد الزرع. ومع الوقت سيتصاعد بخار الماء للغلاف الجوي للمريخ، مما يسمح بهطول الأمطار عليه.

حول الويب

Mars - Wikipedia, the free encyclopedia

المريخ - ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

Mars planet facts news & images | NASA Mars rover + mission info

Mars One

الموقع الرسمي لنادي المريخ السوداني

Mars Principles in Action | Mars, Incorporated

Mars Facts - Mars Home - NASA

Mars Facts: Life, Water and Robots on the Red Planet - Space.com

هل تنجح ناسا في زرع البطاطا على سطح المريخ؟

أبطال إفريقيا.. وفاق سطيف إلى ربع النهائي على حساب المريخ

وكالة "ناسا" تنوي زراعة البطاطا على المريخ

استيطان المريخ بين الممكن والمستحيل