أطفال يتزعمون تركيا.. أردوغان وداود أغلو يتخليان عن الحكم لدقائق

تم النشر: تم التحديث:
ERDOGAN
إردوغان طفلة | social media

ترأست اليوم السبت الموافق 23 أبريل/ نيسان 2016 الطفلة باشاك تارهان، الجمهورية التركية، بعدما تنازل لها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن الحكم لدقائق، كما تنحى أيضاً رئيس الوزراء أحمد داود أغلو عن الحكومة وسلمها للطفلة ريهان نور أونلو.

واجتمع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بمجموعة من الأطفال المتميزين بمناسبة يوم الطفل في تركيا، حيث أجابت باشاك تارهان على أسئلة الصحفيين.

وشهد الاجتماع الذي عُقد في القصر الجمهوري بالعاصمة التركية أنقرة، حادثة مؤثرة عندما أجهش أحد الأطفال بالبكاء أثناء سؤاله عن الإرهاب الحاصل في مناطق تركيّة.

ومن جهتها أكدت أول رئيسة لتركيا "تارهان"، على تساوي المرأة والرجل، وأشارت إلى أن أطفال تركيا محظوظون بوجود عيد خاص بهم.

وقالت "تارهان بخصوص الأطفال السوريين اللاجئين في تركيا: "بالتأكيد التعليم شرط في دولتنا، ولا بد من منحهم التعليم المجاني، وكذلك السماح لهم بتأسيس منزل يعيشون فيه، وعندما يكبرون لا بد أن يملكوا مهناً وعملاً".


رئيس الوزراء


وفي السياق ذاته، تنحى رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، بشكلٍ مؤقّت عن منصبه لصالح طفلة؛ بمناسبة عيد "السيادة الوطنية والطفولة" الذي تحتفل به تركيا اليوم.

واستقبل أوغلو في مقرّ رئاسة الوزراء بالعاصمة أنقرة، وزير التعليم في حكومته نابي أوجي، وعدداً من التلاميذ، بمناسبة العيد المذكور الذي يصادف يوم 23 أبريل من كل عام.

وفي اللقاء الذي جرى بقاعة الاجتماعات، لعب التلاميذ أدوار الوزراء، وتبادلوا الحوار مع رئيس الوزراء الذي وجّه لهم عدة أسئلة عن سير أعمال وزاراتهم.

وعزف عددٌ من الطلاب خلال اللقاء مقطوعاتٍ موسيقية، الأمر الذي وصفه داود أوغلو بـ"الجلسة الموسيقية".

وعقب الأحاديث المتبادلة بين داود أوغلو والوزراء الأطفال، قامت الطفلة ريحان نور أونلو، التي جلست على كرسي رئيس الوزراء، بافتتاح جلسة اجتماع المجلس، موضحةً أنّ محور النقاش سيتمركز حول عيد "السيادة الوطنية والطفولة".

وجرت العادة في تركيا أن يتنحّى رئيس البلاد والحكومة عن منصبيهما، بشكلٍ رمزي لدقائق، لأحد الأطفال، في عيد الطفولة والسيادة الوطنية في تركيا الذي يوافق 23 أبريل/ نيسان، وهو التاريخ الذي وُضع فيه حجر أساس الجمهورية التركية، وافتتاح مجلس الأمة الكبير (البرلمان) عام 1920.