ميركل تعترف بخطئها لسماع قصيدة مسيئة لأردوغان

تم النشر: تم التحديث:
ANGELA MERKEL
ASSOCIATED PRESS

اعترفت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، الجمعة 22 أبريل/نيسان 2016، بأنها ارتكبت "خطأ" في أول تعليق أدلت به حول القصيدة الهزلية ضد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، واعتبرت فيه أن القصيدة "تعمدت الإهانة".

ورأت ميركل في ختام لقاء مع ممثلي الحكومات الإقليمية في برلين أنه "من العدل" السماح بالملاحقات القضائية التي طلبتها أنقرة ضد الفكاهي يان بومرمان الذي نظم القصيدة التي سخرت من أردوغان.

وقامت المستشارة الألمانية بنقد ذاتي فقط حول ردّة فعلها الأولى على هذه القصيدة. وكان المتحدث باسمها، شتيفن سايبرت، ندّد في البدء بنص "يتعمد الإهانة"، بعد محادثات بين المستشارة ونظيرها التركي أحمد داود أوغلو.

وأعربت عن أسفها لكون هذا التعليق اعتبر بمثابة "تقييم شخصي". وقالت "كان خطأ"، معتبرة في المقابل أن هذا التعليق قد يكون أعطى الانطباع بأن "حرية الرأي لم تعد مهمة وأن حرية الصحافة لم تعد مهمة".

وكان بومرمان قرأ في أواخر مارس/آذار على قناة "زد دي إف" قصيدة هجاء متهكمة في إطار برنامج "نيو ماغازين رويال"، رداً على استدعاء أنقرة السفير الألماني احتجاجاً على أغنية ساخرة بثها التلفزيون تنتقد الرئيس التركي.

وشرح الفكاهي على التلفزيون أنه يدرك تماماً أنه يخالف القانون الألماني، موضحاً أنه يريد من خلال ذلك الرد على السلطة التركية لمهاجمتها أغنية تنتقد أداءها، بثها التلفزيون الألماني قبل 15 يوماً من برنامجه.