قلق أميركي إزاء نقل أسلحة روسية إلى سوريا والناتو: موسكو لم تنسحب

تم النشر: تم التحديث:
SYRIA
Abdalrhman Ismail / Reuters

قال بن رودس، نائب مستشار الأمن القومي الأميركي، الخميس 21 أبريل/نيسان 2016، إن الولايات المتحدة قلقة إزاء تقارير عن أن روسيا تنقل مزيداً من المواد العسكرية إلى سوريا.

جاء ذلك في إفادة صحفية بالعاصمة السعودية الرياض حيث يحضر الرئيس الأميركي باراك أوباما قمة مع دول مجلس التعاون الخليجي تبحث قضايا تتعلق بالأمن الإقليمي.


حلف الأطلسي


وأعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ في أنقرة، الخميس، أن روسيا تبقي على "وجود عسكري كبير" في سوريا رغم الإعلان عن "انسحاب جزئي" لقواتها.

وقال ستولتنبرغ: "رغم الإعلان عن انسحاب جزئي نرى أن روسيا تبقي على وجود عسكري كبير لدعم نظام الأسد في سوريا"، مضيفاً أن وقف إطلاق النار "ورغم الصعوبات" يبقى "الأساس الأفضل لحل سلمي متفاوض عليه" للنزاع في هذا البلد.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي يتدخل جيشه عسكرياً في سوريا، أعلن الشهر الماضي سحب "القسم الأساسي" من القوات الروسية بعد أيام على بدء هدنة بين قوات النظام والمعارضة تم التوصل اليها بدفع من موسكو وواشنطن.


خروقات الاتفاق


لكن عدة انتهاكات لاتفاق وقف الأعمال القتالية والوضع الإنساني المتدهور على الأرض دفعت بوفد الهيئة العليا للمفاوضات الممثلة لأطياف واسعة من المعارضة الى تعليق مشاركته في المفاوضات غير المباشرة مع النظام برعاية الأمم المتحدة في جنيف.

وأعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 44 مدنياً على الأقل قُتلوا الثلاثاء في ضربات يبدو أن الطيران السوري شنها على سوقين في محافظة إدلب (شمال-غرب) الخاضعة لسيطرة جبهة النصرة، فرع تنظيم القاعدة في سوريا، المستثناة مع تنظيم الدولة الإسلامية من اتفاق وقف الأعمال القتالية الذي دخل حيز التنفيذ في نهاية فبراير/شباط بين النظام والمعارضة.