كيري من القاهرة: ملتزمون بدعم مصر رغم الاختلاف في بعض القضايا

تم النشر: تم التحديث:
JOHN KERRY
AFP via Getty Images

أعرب وزير الخارجية الأميركي جون كيري عن دعمه مصر خلال زيارة قصيرة للقاهرة الأربعاء 20 أبريل/ نيسان 2016 قبيل توجهه لحضور قمة أميركية خليجية في السعودية.

وتحسّنت العلاقات بين القاهرة وواشنطن بعد أن رفعت الولايات المتحدة الأميركية في مارس/ آذار 2015 قراراً بتجميد المساعدات العسكرية كانت فرضته على مصر إثر إطاحة الجيش بالرئيس الأسبق محمد مرسي في يوليو/ تموز 2013 وما تلاه من حملة قمع شرسة لأنصاره.

والتقى كيري الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، قائد الجيش السابق الذي قاد عملية الإطاحة بمرسي، في قصر الاتحادية الرئاسي.

وقال كيري في بيان للخارجية الأميركية بعد الزيارة إن "الولايات المتحدة تعي أهمية مصر للمنطقة".

وأضاف "نحن ملتزمون التزاماً عميقاً، خلافاً لبعض الأشياء التي تكتب أحياناً أو بعض الاقتراحات التي يقدمها بعض الناس، نحن ملتزمون بعمق استقرار مصر".

وتخوض مصر حرباً شرسة ضد الفرع المصري لتنظيم الدولة الإسلامية المتمركز في شبه جزيرة سيناء، قتل فيها مئات الجنود والشرطيين منذ إطاحة مرسي بالإضافة لهجمات خاطفة دامية في القاهرة وبعض مدن البلاد.

وأكد كيري أنه سيعود إلى القاهرة لمناقشة "وسائل للعمل معاً للتعامل مع داعش (تنظيم الدولة الإسلامية) على وجه الخصوص ولمساعدة مصر بخصوص ظروفها الأمنية التي تمر بها الآن".

ولا تزال واشنطن تعرب عن قلقها حيال انتهاكات حقوق الإنسان في مصر، وخصوصاً قمع بعض المنظّمات الحقوقية.

وقال كيري "تحدثنا أيضاً حول الوسائل التي نأمل بأن نحلّ بها الاختلافات والتساؤلات المثارة حول السياسة الداخلية واختيارات شعب مصر".