ما هو "الحب الخطير" الذي حذرت الصين فتياتها من الوقوع فيه؟

تم النشر: تم التحديث:
CHINESE GIRL SAD
social media

حذّرت الصين الشابات العاملات بالحكومة من الوقوع في الحب ومواعدة الأجانب الذين قد يكونون جواسيس، وذلك في يوم لنشر الوعي بشأن الأمن القومي.

التحذير نُشِر على لوحة كبيرة بعنوان "الحب الخطير"، وتناول قصة فتاة صينية شابة تعمل في الخدمة المدنية تُدعى "تشاو لي"، التي التقت برجل أجنبي وسيم في حفل عشاء وبدأت بمواعدته.


الباحث الجاسوس


الرجل ويُدعى ديفيد زعم أنه باحث زائر، إلا أنه كان جاسوساً أجنبياً، وعمل على إيقاع تشاو لي في الحب من خلال كلماته الرقيقة، وإعطائها الأزهار، ودعوتها للعشاء في أماكن فاخرة، وغيرها من الطرق، وفقاً لصحيفة "الغارديان" البريطانية.

فيما بعد، قامت لي بتزويد ديفيد بوثائق داخلية سرية تحصلت عليها من خلال وظيفتها في مكتب الدعاية الحكومي.

تم إلقاء القبض على لي والرجل الأجنبي، حيث ظهرت لي وقد تم تقييد يديها بواسطة ضابطي شرطة، وقالت الشرطة: "هذا فهم قاصر لأمور السرية بالنسبة لموظفة حكومية".


الإعلان بالدعاية الحكومية


الإعلان ظهر على لوحات الدعاية العامة للحكومة، ويستهدف بالأساس موظفي الدولة الذين يتعاملون مع الملفات.

وكانت حكومة مقاطعة بكين أعلنت أنها ستقوم بعرض منشور تعليمي للموظفين لتعليمهم حفظ المعلومات السرية وإبلاغ الأجهزة الأمنية في حال حدوث نشاط تجسسي، في خطوة لتعريف الموظفين على وسائل مكافحة التجسس.

يأتي ذلك بعد إعلان الحكومة المركزية عن يوم لنشر الوعي بشأن الأمن القومي بهدف توعية الصينيين بالمشكلات الأمنية في البلاد، في الوقت الذي تم إلقاء العديد من الخطب وتوزيع الكثير من المنشورات.

- هذا الموضوع مترجم بتصرف عن صحيفة The Guardian البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.