سر العلاقة الغامضة بين كيري ولافروف: لماذا يمتنع الروس عن تشويه صورة وزير الخارجية الأميركي؟

تم النشر: تم التحديث:
KYRY
SOCIAL MEDIA

هل هما خصمان أم خليلان، أم أنها يلعبان لعبة دبلوماسية غامضة ، إنهما وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف ونظيره الأميركي جون كيري اللذين تثير علاقتهما المركبة علامات استفهام كثيرة في عالم الدبلوماسية والإعلام اليوم.

يبدو أن بينهما الكثير من القواسم المشتركة، بدءً من مظهرهما وحتى نواياهما. كلاهما يتسم بطول القامة والنحافة، والأناقة. وكلاهما يبدوان هرمين ومنهكين من السفر المستمر، وقضاء ساعات طويلة من العصف الذهني، والمعارك السياسية رفيعة المستوى ، كما أنها شخصيتان من ذوي الخبرة، حسب تقرير نشرته صحيفة دايلي بيست الأميركية.

اجتمع "الثنائي الديناميكي" للدبلوماسية كما يطلق عليهما لبعض، أو "الثنائي الغريب"، وفقاً لآخرين، وتجولا وتحدثا معاً عشرات المرات في السنوات الثلاث الأخيرة في آسيا، وأوروبا، والولايات المتحدة وروسيا.

ويبدو أن وجهيهما الطويلين وعيونهما الحكيمة ترى ما في داخل الآخر، بينما ما يزالان يحملان على كاهليهما مشاكل العالم الثقيلة. وقبل بضعة أشهر، كانا يحتويان مشكلة برنامج إيران النووي، وفي الآونة الأخيرة يخوضان تحدي محادثات السلام السورية.

إنهما "على علاقة جيدة جداً"، حسبما قال الشهر الماضي وزير الخارجية الروسي، والذي أضاف، بحسب ما ذكر تقرير الـ"دايلي بيست "، "ولكن هذا لا يعني أننا يجب أن نبتسم من الأذن إلى الأذن، ونعبر عن الفرح خلال كل اجتماع لإرضاء الصحفيين الروس والأميركيين وغيرهم."


كيري والإعلام الروسي


يبدو أن الروس يتعاطفون مع هذين المسؤولين الذين يحملان ثقل العالم على أكتافهما الضئيلة. فالصحافة الروسية لا تنتقد كيري كثيراً مثلما تفعل مع الرئيس باراك أوباما.

ونقل تقرير الصحيفة الأميركية عن المحلل السياسي الروسي دميتري أوريشكن، قوله "لن يتطلب الأمر الكثير من آلة الدعاية الخاصة بنا لتحويل كيري إلى شخص متوحش أو سادي، ولكن لافروف لا يسمح بذلك، فهو يقدر علاقتهما الجيدة".

إن دماثة خلق كيري تثير إعجاب الروس، وقد لاحظ كثيرون أن وزير الخارجية الأميركي سار في شوارع وسط مدينة موسكو، وتواصل مع الناس العاديين.

وكانت أحدث صورة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين وهو يبتسم لكيري مثل صديقه القديم، قد ظهرت على المئات من المواقع على شبكة الإنترنت، كما لو أنها بشائر ربيع للعلاقات بين الطرفين بعد شتاء العزلة المرير.

وبعد أكثر من ثلاث ساعات ونصف من المحادثات مع بوتين الشهر الماضي، قال كيري إن هناك تقدماً في الجهود المبذولة لمكافحة تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) معاً.

من جانبه، قال وزير الخارجية الأميركي "نسعى لتحقيق الأهداف ذاتها، ونرى نفس المخاطر، ونفهم التحديات ذاتها."

وقد سخر الصحفيون من ذوبان الجليد المفاجئ في العلاقة بين الطرفين، فقال ستيف روزنبرغ، مراسل هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي في موسكو، على حسابه على تويتر "هل تذكرون وصف أوباما لروسيا "بالقوة إقليمية "؟ الآن يصف كيري الولايات المتحدة وروسيا بالدولة القوية. سيبهج ذلك بوتين".


علاقة ودية


يعود الفضل لكيري ولافروف في هذا التقدم. فقد تمكنا من الحفاظ على علاقة ودية، حتى خلال أصعب الفترات في العلاقة بين البلدين التي ذكرتنا بالحرب الباردة. ومازال الرجلان يحاولان نزع فتيل الأزمات التي تتضاعف.

ناقش كل من كيري ولافروف الأسبوع الماضي على الهاتف شروط السلام للنزاعين في أوكرانيا وسوريا والنزاع في مرتفعات ناجورنو قرة باخ الجبلية في منطقة القوقاز المتنازع عليها بين أذربيجان وأرمينيا.

وعلى الرغم من أنهما اختلفا حول العديد من القضايا الرئيسية، بما في ذلك شروط اتفاق السلام في أوكرانيا، ومصير الرئيس السوري بشار الأسد، فإنهما ما يزالان يجلسان للحديث أو يتحدثان على الهاتف، لعدة ساعات. وكان كيري سافر الشهر الماضي الى موسكو للمرة الثالثة في أقل من عام، لمناقشة قضايا الصراعات سوريا وأوكرانيا مع الكرملين.

ثم كان هناك العمل الاستفزازي الذي قامت به روسيا حين حلقت قاذفات سوخوي سو 24 على ارتفاع 30 قدم فقط فوق حاملة الطائرات الأميركية دونالد كوك. ووصف كيري عملية التحليق المتكررة للطائرات الروسية، بأنه "خطير" و"استفزازي". غير أنه قال لوكالة سبوتنك نيوز الروسية، إن ما حدث هو "حادث طفيف".

وبينما بدا كيري وكأنه يهدد، فبوسع الجيش الأميركي أن يسقط الطائرات الروسية التي تطير فوق السفن الحربية الأميركية، فقد أصرت موسكو على أن الطيارين الروس لم يخرقوا أي قواعد دولية وأن الطائرات لم تكن حتى محملة بالصواريخ.

وتجدر الإشارة إلى أنه في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، أسقطت تركيا طائرة روسية حلقت فوق حدودها، وكنتيجة مباشرة بدا أن كلا من روسيا وتركيا قد أشعلتا حرباً باردة جديدة.


خيارات الرجلين


كان لافروف دائماً عنيداً في التفاوض، فقبل عام من ضم شبه جزيرة القرم، في ربيع عام 2013، سئل لافروف عن الاهداف التي تحققت في السياسة الخارجية في عهد بوتين. واستشهد الوزير الروسي-في حديثة لمجلة فورين بوليسي الأميركية- بالدبلوماسي الروسي الكسندر غورتشاكوف من القرن ال19، الذي تمكن "من استعادة النفوذ الروسي في أوروبا بعد الهزيمة في حرب القرم، وقد فعل ذلك ... دون استخدام البندقية. وإنما فعل ذلك بشكل حصري من خلال الدبلوماسية".


أيهما أقوى؟


أي من الرجلين لديه المزيد من الاستقلالية في اتخاذ القرارات، لافروف أم كيري؟

المحلل الروسي أوريشكن قال "إن وظيفة لافروف أصعب بكثير، لأنه لا يوجد لديه استقلال وإنما ينفذ قرارات بوتين فقط، وحتى لو اختلف مع بعض التحركات، فلم يكن لديه الخيار".

وفي واحدة من أحدث المكالمات الهاتفية بينهما، أعطى لافروف إجابة قصيرة لكيري بشأن الطائرات العسكرية التي حلقت فوق السفينة الأميركية، حيث قال إن وزارة الدفاع الروسية بررت الحادث بالفعل. وبعبارة أخرى، لم يكن لافروف هو من أصدر الأوامر للجيش الروسي.

سرد منتقدوا السياسة الخارجية الروسية عدة إخفاقات كبيرة في السنوات القليلة الماضية، فنتيجة لقيام روسيا بضم شبه جزيرة القرم، فُرضت عقوبات اقتصادية على روسيا، وتدهورت علاقاتها مع معظم الدول الغربية وجرى طردها من نادي العظماء الثمانية؛ وتحولت أوكرانيا التي تعد أكبر جارة من جمهوريات الاتحاد السوفيتي المنهار إلى عدو لروسيا جراء الحرب مع المتمردين المدعومين من روسيا، التي أودت بحياة أكثر من 7000 شخص. كما فشلت موسكو في إصلاح العلاقات المتدهورة مع تركيا.

وفي عام 2013 و2014، كان لافروف الوزير الأكثر شعبية في وسائل الإعلام الروسية، ولكن في العام الماضي، احتل وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو مكانته ونقله إلى المركز الثاني.

-هذه المادة مترجمة بتصرف عن صحيفة The Daily Beast الأميركية. للاطلاع على النص الأصلي اضغط هنا.

حول الويب

بدء المحادثات بين كيري ولافروف في موسكو

كيري ولافروف يثنيان على "نجاح" تعاونهما بسوريا

لافروف يبحث مع كيري هاتفيا العلاقات بين طهران والرياض والأزمة في ...

الحياة - كيري ولافروف وصياغة الحلول لأزمات المنطقة

مباحثات كيري ولافروف: توازن في المصالح حيال سورية

بعد اجتماع استمر لأكثر من 3 ساعات مع بوتين ولافروف.. كيري: التقدم ...

كيرى يهنىء لافروف بعيد ميلاده ويذكره ممازحا "عليك احترام الأكبر منك ...

كيري ولافروف وصياغة الحلول لأزمات المنطقة

كيري ولافروف يدعوان للحفاظ على الهدنة بسوريا

مباحثات كيري ولافروف: توازن في المصالح حيال سورية