هولاند يصل إلى الأردن.. واللاجئون على رأس الأولويات

تم النشر: تم التحديث:
SS
AP

وصل الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، صباح الثلاثاء 19 أبريل/نيسان 2016، الى الأردن في زيارة تطغى عليها أزمة اللاجئين ومكافحة تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في سوريا.

وهذه الزيارة الرسمية هي المرحلة الأخيرة من جولة في الشرق الأوسط استمرت 4 أيام وشملت لبنان ومصر.

وبحسب مصدر في الرئاسة الفرنسية فإن هذه الزيارة الرسمية ستكون فرصة لهولاند "لإعادة تأكيد تضامن ودعم فرنسا" لهذا البلد الذي يستضيف أكثر من 600 ألف لاجئ سوري.

وأشاد هولاند خلال استقبال الملك عبدالله الثاني له في قصر الحسينية بعمان بـ"تضامن المملكة الكبير" مع اللاجئين.

وقال هولاند: "مازال هناك لاجئون سوريون يأتون من سوريا هرباً من المعارك حول الرقة وتدمر، عليكم أن تمنحوهم الدعم لكن أيضاً التأكد من عدم تسلل الإرهاب بينهم".

واعتبر هولاند من جهة أخرى، أن تعليق محادثات السلام بين وفدي المعارضة والنظام السوري في جنيف "يثير القلق".

وأضاف "إذا انتهت الهدنة، فالقتال سيستأنف، وسيفر المدنيون من جديد ولن يكون هناك أمل".

وسيزور الرئيس الفرنسي قاعدة "الأمير حسن" الجوية التي تبعد 100 كلم شمال شرق عمان، التي تقلع منها الطائرات الفرنسية المشاركة في الحملة ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق.

كما سيشارك الرئيس الفرنسي الذي يرافقه في زيارته 30 رجل أعمال في المنتدى الاقتصادي الأردني الفرنسي الذي تستضيفه غرفة تجارة عمان.

ثم يعقد اجتماعاً مع ممثلين عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين ومنظمات غير حكومية فرنسية ناشطة في استقبال اللاجئين السوريين في الأردن.

بالإضافة إلى ذلك، تتوقع الجمعية الفرنسية لضحايا الإرهاب أن يطلب هولاند تسليم الأشخاص المتورطين في التفجير الذي وقع في شارع روزييه في باريس في 28 أغسطس/آب من عام 1982 وأدى الى مقتل 6 أشخاص.

وكان الأردن أعلن، الاثنين، ارتفاع عدد السوريين العالقين على الحدود السورية الأردنية الى نحو 50 ألفاً في مقابل 16 ألفاً في يناير/كانون الثاني.

وكانت المفوضية العليا للاجئين في الأمم المتحدة طالبت الأردن بالسماح لهم بدخول المملكة فوراً.

لكن الأردن التي تخشى تسلل عناصر إرهابية إليها لم تستجب لتلك الدعوات، مؤكدة أن بين العالقين على الحدود أفراد يشتبه بانتمائهم الى تنظيم الدولة الإسلامية.

وكان القضاء الأردني رفض، في 10 فبراير/شباط، تسليم فرنسا أردنيين يشتبه بتورطهما في الاعتداء الذي استهدف مطعماً يهودياً في باريس.