عقد الزفاف الأول لكنيسة وحش السباغيتي الطائر على متن سفينة قراصنة

تم النشر: تم التحديث:
PASTAFARIAN WEDDING TAKES PLACE IN NEW ZEALAND
The Guardian

شهدت نيوزيلندا عُقد الزفاف "الباستافاري" الأول على متن إحدى سفن القراصنة، ليكون أول زفاف يقيمه أتباع كنيسة وحش السباغيتي الطائر التي سمحت لها الحكومة بعقد مراسم الزفاف في العام 2015.

نشأة الكنيسة جاءت للسخرية من "الأصولية الدينية" الأميركية حسبما ذكرت صحيفة The Guardian البريطانية، ويؤمن أتباعها بأن احتمال وجود إله من المعكرونة واللحم مساوٍ لاحتمالات وجود آلهة أخرى، وحسب موقعهم فعقيدتهم الوحيدة هي "رفض العقيدة".

أما الزوجان الجدد البريطاني توبي ريكتس والنيوزيلندية ماريانا فين، فقد ارتبطا منذ 4 أعوام، وعلى الرغم من أنهما لم يفكرا في الزواج من قبل، إلا أنهما رأيا في السماح للكهنة الباستافاريين بإجراء مراسم الزفاف، فرصةً لا تعوض لعقد زفافٍ مرحٍ ومبتكر.



pastafarian wedding

عمل ريكتس مؤخراً على أحد الأفلام الوثائقية كمؤدٍ صوتي، وأثار الفيلم المعنون بـ "الإله الذي لا يدفع الضرائب" اهتمامه بالديانات البديلة والناشئة.

وقال ريكتس "لم يكن الزواج ضمن مخططاتنا، فنحن مخلصان لبعضنا دون الحاجة إليه، لكن مع ظهور هذه الفرصة اعتبرناها أداة مسلية للتعرف على الدين وتقاليده وممارساته التي تؤخذ كأمور مسلّم بها باعتبارها السبيل الوحيد لإتمام الزواج".

أما في الحفل الذي جرى في نهاية الأسبوع، فقد ارتدى العروسان زي القراصنة، بينما اكتفى الضيوف بارتداء رقع العين وقبعات القراصنة وبعض الريش للاحتفال.



pastafarian wedding

كما ارتدت ماريانا مصفاة على رأسها التزاماً بالزي الرسمي للكنيسة، وتبادل العروسان خاتمين من المعكرونة، وتضمنت عهود الزواج التي ألقاها ريكتس التزامه بإضافة الملح للسباغيتي المغلية دوماً.

وأبدت ماريانا استمتاعها قائلة "كان زفافاً مسلياً للغاية".

واستطردت، "بل إنه كان رومانسياً أيضاً، لقد شعرت بالسعادة والرومانسية، لم يكن رسمياً ومكلفاً مثل الكثير من حفلات الزفاف، فلم يكن الفستان الكبير والديون أحد أحلامي أبداً، لكن هذا الزفاف أثار اهتمامي".

بلغت التكلفة الإجمالية للزفاف 1460 جنيهاً استرلينياً، كما جلب الزوجان للحفل 15 كغم من الطماطم وكرات اللحم النباتية بالإضافة للكثير من المعكرونة والخبز.

كما أضاف ريكتس الذي نشأ مسيحياً، لكنه انفصل عن الكنيسة في الـ 17 من عمره، "لم نشعر بشيء مختلف بعد زواجنا، نحن دوماً في غاية السعادة معاً، ما أردته حقاً هو تعريف الناس بأن الحب والالتزام لا يحتاجان لطريقة محددة في كنيسة معينة، ولا يحتاجان الكثير من التقاليد والتوقعات المرهقة أحياناً".

أما الزوجان فهما الثنائي الأول الذي تزوجه الكاهنة الباستافارية الأولى كارين مارتن، لكنها قالت بأن لديها عشرات الزيجات الأخرى المزمع عقدها هذا العام.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Guardian البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.